14:16 16 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    نساء عراقيات يتعرضن لمأسي على يد داعش

    نساء بلجيكيات ضمن صفوف "داعش"

    © Sputnik . Nazek mohamed
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أصبحت أوروبا واحدة من بين المناطق التي تمددت إليها ظاهرة الجهاد رغم بعدها الجغرافي نسبيا عن منطقة الشرق الأوسط، حيث باتت التقارير تتحدّث عن انضمام أعداد كبيرة من الشباب الأوروبي إلى تنظيم "داعش". واللافت أن كثيرا من هؤلاء الشباب ليسوا من أصول مسلمة أو من المهاجرين، بل هم من عائلات أوروبية.

    أفادت وسائل إعلام بلجيكية، اليوم الأربعاء، بأن بنك المعلومات المحدث، الذي أنشأته السلطات البلجيكية، يحتوي على أسماء 614 شخصا، بينهم 104 نساء، غادروا البلاد للقتال إلى جانب الجماعات المتطرفة.

    وأضافت المصادر، أن أكثر من 20 متطرفا منهم متورطون في هجمات إرهابية، و7 منهم لهم ضلوع في هجمات باريس وبروكسل، بمن فيهم بلال هدفي وصلاح عبد السلام ومحمد أبريني، الذين يقفون وراء سلسلة هجمات دموية أودت بأرواح 130 شخصا في العاصمة الفرنسية.

    وتشير المعلومات إلى أن 266 شخصا من القائمة يتواجدون حاليا في الأراضي السورية والعراقية، وهناك 4 آخرون في طريقهم إلى هاتين الدولتين، بينما عاد 114 متطرفا إلى بلجيكا، وحاول 73 آخرون الانضمام إلى تنظيمات متشددة، حسب بنك المعلومات.

    كما تضم القائمة أيضا أسماء 157 مشتبها بهم في نيتهم الذهاب إلى سوريا والعراق لخوض الصراع المسلح.

    وأفادت المصادر، بأن السلطات لم تبعد من القائمة أسماء 109 أشخاص يعتبرون قتلى، بسبب عدم تأكيد وفاتهم رسميا.

    وأشارت المصادر إلى أن ما بين 6 و12 شخصا حاولوا شهريا الذهاب إلى مناطق القتال، حتى بداية عام 2016، منذ انضمام أول بلجيكي إلى التنظيمات المتشددة في 2012، وأما بخصوص العام الجاري فلم تُرصد فيه بعد حالات سفر من بلجيكا إلى النقاط الساخنة.

    انظر أيضا:

    رئيس وزراء بلجيكا يعتبر هجوم شارلروا "حادثا إرهابيا"
    بلجيكا ترحل صلاح عبد السلام المشتبه به الأبرز في هجمات باريس إلى فرنسا
    بلجيكا تختبر مطار بروكسل بعد أسبوع على التفجيرات الإرهابية
    أحد إرهابيي بروكسل رحلته تركيا إلى بلجيكا
    الكلمات الدلالية:
    بلجيكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik