01:17 GMT16 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    استبعد السفير الأمريكي في أنقرة جون باس، اليوم الجمعة، مشاركة بارزة للقوات العسكرية التركية في عمليتي تحرير الرقة والموصل من تنظيم "داعش"، معربا عن اعتقاده بضرورة أن تكون عملية تحرير الموصل متسقة.

    أنقرة — سبوتنيك

    قال السفير الأمريكي، خلال اجتماع مع مجموعة من الصحفيين في مدينة إسطنبول، ردا على الادعاءات حول احتمال توسيع العملية التي بدأتها تركيا في شمال سوريا إلى مدينة الرقة السورية ومدينة الموصل العراقية، إن "الحكومة العراقية أكدت ضرورة أن يحل العراقيون مشاكلهم بأنفسهم وأن يعملوا على تحرير المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "داعش"".

    وأشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد صرح عقب لقائه بالرئيس الأمريكي باراك أوباما، على هامش قمة مجموعة العشرين المنعقدة في الصين "أن أوباما يريد أن نقوم بعمليات مشتركة في الرقة، وأبلغناه أننا لا نعارض ذلك، وسنناقش مع جنودنا هذا الموضوع". ولفت باس إلى أن الموقف الأميركي سيكون حاسما هنا، ولكن الولايات المتحدة الأمريكية مضطرة إلى إثبات وجودها في المنطقة.

    وأكد أنه لا يتوقع تنفيذ عملية برية بمشاركة واسعة لتركيا والولايات المتحدة الأمريكية بمدينة الرقة، وأضاف قائلا: "هذا يعتبر هاما لأن كلنا نرغب في منع المجموعات أمثال "داعش وجبهة النصرة" من تجنيد مقاتلين متطرفين جدد، ورأينا أن تنظيم "داعش" يرغب باستقدام مقاتلين أجانب إلى البلاد لكي يجندهم في صفوفه، وهذا لا يمكن أن يخدم الحل".

    وردا على الادعاءات حول عدم استجابة القوات الجوية الأمريكية لنداءات الجنود الأتراك الذين طلبوا المساعدة، قال إن المقاتلات الأمريكية كانت تنفذ عملية أخرى في العراق أو شرق سوريا عندما طلب الجيش التركي المساعدة، لذلك لم تتم الاستجابة لنداءاته، ولكن ينبغي عدم اعتبار ذلك تقاعسا عن تقديم الدعم أو بمثابة رسالة سياسية.

    فيما يتعلق بتحسين العلاقات بين روسيا وتركيا، قال باس إن روسيا هي بلد مجاور لتركيا، لذلك الولايات المتحدة الأمريكية تتفهم تطوير وتحسين العلاقات بين البلدين.

    انظر أيضا:

    موسكو تعبر لأنقرة عن قلقها إزاء عمليات القوات التركية في شمال سوريا
    القوات الجوية التركية تقتل 45 مسلحا من حزب العمال الكردستاني
    التحالف الدولي: القوات التركية ليست جزءا منا
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية, الحرب ضد الارهاب, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook