15:50 GMT27 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 141
    تابعنا عبر

    اعتبرت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، أن الاتهامات الموجهة لروسيا بشأن استهداف قافلة المساعدات الإنسانية قرب حلب في سوريا تهدف إلى صرف الانتباه عن "خطأ" التحالف في دير الزور، حيث قصفت طائراته مواقع الجيش السوري، حسب بيان للخارجية.

    موسكو — سبوتنيك

    وجاء في بيان الخارجية بهذا الصدد إن "مثل هذه الاتهامات السريعة وغير المبنية على الوقائع، تهدف، على ما يبدو، إلى صرف الانتباه عن "الخطأ" الذي ارتكبه طيارو التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة يوم 17 أيلول/ سبتمبر، عندما قصفت طائراته مواقع القوات الحكومية السورية بالقرب من دير الزور".

    وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، قد أعلن اليوم الثلاثاء، أن سلاح الجو الروسي والسوري لم ينفذا أية ضربات جوية استهدفت قافلة مساعدات إنسانية تابعة للأمم المتحدة جنوب غرب حلب.

    وأشار كوناشينكوف إلى أنه تم إيصال الشحنات الإنسانية بنجاح في الساعة 13:40 بتوقيت موسكو، وبعد ذلك أوقف المركز الروسي للمصالحة مراقبة القافلة.

    وأضاف كوناشينكوف: "لم يتم مواصلة متابعة القافلة من قبل الجانب الروسي. كافة المعلومات حول مكان تواجد القافلة كانت متوفرة فقط لدى المسلحين المسيطرين على هذه المناطق".

    وأضاف أن حادثة المساعدات الإنسانية في حلب تزامنت بشكل غريب مع الهجوم الواسع للمسلحين في ذاك الاتجاه.

    وصرح أيضاً أنه بعد دراسة الفيديو، لم ترصد أي إشارات تدل على إصابة قافلة المساعدات الإنسانية الأممية في سوريا بقذائف.

    وقال كوناشينكوف: "لقد درسنا بعناية تسجيل الفيديو الذي قدمه من يسمون بالـ "النشطاء" من مكان الحادث ولم نجد أي علامات لإصابة قافلة السيارات بأية قذائف".

    انظر أيضا:

    "الدفاع الروسية" تنفي توجيه الطيران الروسي أو السوري ضربة لقافلة المساعدات الإنسانية في حلب
    الدفاع الروسية: انقطاع البث الحي من حلب بسبب قصف المسلحين
    الدفاع الروسية تشير إلى انخفاض النشاط الأمريكي في الرد على طلبات روسيا حول سوريا
    الكلمات الدلالية:
    قافلة مساعدات, بيان, الخارجية, التحالف الدولي, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook