19:27 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 71
    تابعنا عبر

    أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أن قافلة المساعدات الإنسانية في سوريا تعرضت لهجمات يوم الإثنين، وليس لضربات جوية مثلما أعلن من قبل.

    قال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ينس لايركه: "ليس بمقدورنا تحديد ما إذا كانت هناك ضربات جوية في واقع الأمر، وما يمكننا قوله هو أن القافلة هوجمت".

    ووصف بيان صادر عن كبار مسؤولي المعونات الإنسانية في الأمم المتحدة في سوريا والمنطقة ما حدث بأنه "ضربات جوية"، ولكن سرعان ما عدل ذلك ليصبح "هجمات" ووصف لايركه ذلك بأنه خطأ في الصياغة على ما يبدو.

    يذكر، أن قافلة مساعدات إنسانية تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر والوكالات الإنسانية الأممية، تعرضت لهجوم ليلة يوم أمس الإثنين، شمال غربي حلب. وكانت القافلة مكونة من 31 شاحنة، وكانت تقل مساعدات لـ 78 ألف شخص.

    وحسب معطيات الصليب الأحمر، تم تدمير 18 شاحنة، وقتل متطوع واحد وعدد من المدنيين جراء استهداف القافلة.

    ونفت روسيا وسوريا مسؤولية طائراتها الحربية عن تدمير القافلة، التي كانت محملة بمساعدات، كما عرضت موسكو فيديو للقافلة قبل استهدافها يظهر تحرك سيارة دفع رباعي تحمل مدفع هاون ثقيل بجانبها.

    وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن الحمولة وصلت بأمان وسلام إلى نقطة النهاية المحددة لها في تمام الساعة 13:40 بتوقيت موسكو، وبعد ذلك توقف المركز الروسي عن مراقبتها وبات مصير القافلة وجميع المعلومات عن مكان وجودها بحوزة المسلحين الذين يسيطرون على المنطقة المذكورة.

    انظر أيضا:

    الخارجية الروسية ترد بقوة على التحالف الدولي
    روسيا تنشر تسجيلا مصورا يسبق استهداف القافلة الإنسانية في سوريا
    "الدفاع الروسية" تنفي توجيه الطيران الروسي أو السوري ضربة لقافلة المساعدات الإنسانية في حلب
    الكلمات الدلالية:
    قافلة مساعدات, بيان, الأمم المتحدة, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook