07:29 21 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    مصير أطفال السبايا الايزيديات الناجيات من داعش

    بالصور...مصير أطفال "السبايا" الإيزيديات الناجيات من "داعش"

    © Sputnik.
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30

    عاد عشرات الأطفال العراقيين الناجين مع أمهاتهم الإيزيديات، من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي، إلى مقاعدهم الدراسية هذا اليوم، بعد أن حرموا منها بسبب الإبادة التي تعرض لها المكون في سنجار ومناطق الإيزيدية في شمال وغرب الموصل، في مطلع أغسطس/آب 2014، على يد الدواعش.

    وتنشر "سبوتنيك" صوراً من اليوم الأول من العام الدراسي الجديد لأطفال المكون الإيزيدي الذين تم تسجيلهم من داخل مخيمات النزوح في جبل وقرى ونواحي قضاء سنجار، غرب الموصل مركز نينوى شمال العراق.

    مصير أطفال السبايا الايزيديات الناجيات من داعش
    © Sputnik.
    مصير أطفال "السبايا" الايزيديات الناجيات من "داعش"

    وأكد الناشط والإعلامي الإيزيدي، مراد الخالتي، أن 10 مدارس افتتحت في قضاء سنجار، للسنة الثالثة باللغة الإيزيدية الأم، بعد انتهاء المعلمين من دورات متعددة في مجالات فكرية وأيديولوجية وعلى كيفية التعامل مع الطلبة.

    مصير أطفال السبايا الايزيديات الناجيات من داعش
    © Sputnik.
    مصير أطفال "السبايا" الايزيديات الناجيات من "داعش"

    وأضاف الخالتي في تصريح لـ"سبوتنيك" الأربعاء، 25 طالباً بنين وبنات، من الذين التحقوا بنحو ست مدارس، هم من أبناء الناجيات والمختطفين عند تنظيم "داعش"، وكذلك هؤلاء الأطفال كانوا بيد التنظيم الإرهابي.

     وألمح الخالتي إلى أن المدارس الـ10 التي افتتحت تقع في جبل ميران أعلى قمة الجبل إلى مجمع خانصور، وتم توفير كافة المستلزمات الحياتية والكتب والقرطاسية، للطلبة لإعادة الأمل لهم ومساعدتهم في تخطي ما مروا به عندما اقتادهم تنظيم "داعش" إلى معسكراته ومدارسه التي كان يلقنهم فيها دروس القتال والعنف القرآن تحت الضرب.

    مصير أطفال السبايا الايزيديات الناجيات من داعش
    © Sputnik.
    مصير أطفال "السبايا" الايزيديات الناجيات من "داعش"
    الكلمات الدلالية:
    داعش, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik