20:59 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    سيرغي ريابكوف

    الخارجية الروسية: المباحثات الدولية بشأن سوريا يمكن مواصلتها عبر مجموعة "لوزان"

    © Sputnik.
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10

    أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن المباحثات الدولية بشأن تسوية الأزمة السورية، يمكن أن تستمر وفق صيغة "لوزان".

    موسكو، 17 أكتوبر — سبوتنيك.

    وقال ريابكوف، اليوم الاثنين، للصحفيين، ردا على سؤال في هذا الشأن: "أعتقد أنه ليس من الممكن فقط، بل من الضروري المضي قدما في هذه الصيغة[ لوزان]".

    وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي أن روسيا لن تترك التهديدات الأميركية بفرض عقوبات عليها من دون رد فعل، مشيرا إلى أن رد موسكو ليس شرطا أن يكون مماثلا.

    وقال ريابكوف: "التهديدات التي تنهال من واشنطن ولا تتوقف، ردنا واحد: إنه دليل على ضعف الإدارة الأميركية وانعدام الآلية في ترسانتها، تسمح بالتوصل إلى اتفاق على أساس واقعي".

    وأشار نائب وزير الخارجية إلى أنه "داخل الولايات المتحدة لا يوجد رغبة للبحث عن أي خطة، التي من الممكن أن تكون قابلة للتفعيل، ولا تعارض الوعود، التي قدمتها الإدارة نفسها".

    وقال ريابكوف: " نحن لم نكف عن إعادة شخصيات واشنطن إلى الأرض، ندعوهم لتفهم الوضع كما هو، وليس الجري وراء الوهم والآمال، والصراخ والتأرجح بطريقة أو بأخرى،  والتي لا مكان  لها بين الاتصالات بين الحكومات، والتي سوف تحقق الهدف المنشود".

    وأضاف نائب وزير الخارجية: " لقد مضى الكثير من الوقت، للعودة إلى سياسة العقوبات،  ولكي يدرك واضعو العقوبات في واشنطن أن نتيجتها "صفر" بما يتعلق بمصالحهم، وأن أي أعمال عدائية  ضد روسيا لن تبقى بدون رد فعل، وأود أن أذكركم بأنه في مراحل مختلفة حذرت موسكو مرارا وتكرارا بأن الرد سيكون متناظرا وليس متطابقا".

    وحمل نائب وزير الخارجية الروسي الولايات المتحدة مسؤولية تقويض الحوار الطبيعي بين حكومتي موسكو وواشنطن، في حال اتخذت واشنطن قرارا بفرض عقوبات جديدة على روسيا بسبب الأوضاع في سوريا.

    وقال ريابكوف: "تحدثنا عن هذا، عن أن الأمريكيين سيصطدمون بواقع جديد مختلف عن الواقع الذي تعودوا على العيش فيه…إذا كانت الولايات المتحدة لا تصغي بانتباه إلى ما تقوله لها موسكو، ردا على مثل هذه التهديدات، فهذه مشكلتهم، لكن المسؤولية عن ما يحدث، عن تقويض ما تبقى، ليس الشراكة فقط، بل الحوار الطبيعي الذي مازال قائما بين الحكومات…المسؤولية عن هذا ستقع على عاتقهم".

    وأضاف نائب وزير الخارجية الروسي: "هذا ليس من قيمة البلاد، التي تحترم نفسها، لن نستخدم النعوت، ولكن تعتبر نفسها قادرة على تحقيق أهداف سياستها الخارجية. بهذه الأساليب لا يمكن تحقيق أي أهداف السياسة الخارجية".

    وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي، أن النموذج الوحيد الذي يمكن أن يعمل لحل أزمة حلب، هو مبادرة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا.

    وقال ريابكوف: "النموذج الرئيسي [ للتسوية في حلب] الذي يمكن استخدامه مع بعض التعديلات، وعلى الأرجح يمكن تحقيق نتائج باستخدامه، هو نموذج دي ميستورا، حول إنشاء ممرات إنسانية وحول معايير محددة لإيصال المساعدات الإنسانية. تم مناقشة هذا الموضوع في لوزان".

    وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي،  أن قرار الهدنة الإنسانية والوصول إلى حلب لا يجب أن يفرض، بل يجب بحثه والتوافق عليه.

    وقال ريابكوف: "كل يوم وكل أسبوع يمر، يؤثر بشكل معين على المبادرات وعلى الاقتراحات وعلى السياسة. لذلك فإن المسألة ليست في ابتكار خطة وكم ساعة سيستمر وقف النار، على الرغم من أن ذلك مهم أيضا، لأنه كل ما أطيلت الهدنة كلما كانت هناك إمكانية للإرهابيين لإعادة التجمع والحصول على تعزيزات. المسالة، أن الذين لا يستطيعون رؤية ما وراء مفهومهم لكيفية تركيبة في العالم ، أن يدركوا في نهاية المطاف أن القرار يمكن أن [يتخذ] فقط خلال عملية الاتفاق. لا يمكن أن يفرض".

    وأضاف ريابكوف "…المسألة في استعراض الإرادة السياسية للقرار. القرارات الأحادية غير ممكنة، وروسيا لم تقترح أي آحادية…".

    وقال نائب وزير الخارجية الروسي: "توفير تلك المساعدات الإنسانية، لا يمكن أن يكون أحد مسؤول عن حل قضية المساعدات الإنسانية، بحكم الأمر الواقع بدعم معارضة السلطات القانونية الحالية في دمشق…الحل يمكن أن يكون فقط من خلال عملية اتفاقات لا يمكن أن تفرض".

    انظر أيضا:

    ريابكوف: تصريحات واشنطن عن وقف التعاون مع روسيا هي سياسة ابتزاز
    ريابكوف : لن ننسحب من اتفاق الهدنة مع الولايات المتحدة
    الكلمات الدلالية:
    اخر اخبار سوريا, أخبار روسيا اليوم, أخبار سوريا اليوم, سوريا, روسيا, نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik