Widgets Magazine
06:40 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    آثاري عراقي يشكر روسيا لإنقاذ آثار العراق من داعش

    مفكر فرنسي لـ"سبوتنيك": الآثار السورية تهرب إلى فرنسا بالتنسيق مع شركات تركية

    © Sputnik . Nazek Mohammed
    العالم
    انسخ الرابط
    123
    تابعنا عبر

    قال المفكر الفرنسي تييري ميسان، إن تهريب الآثار يتم بتنسيق من قبل جماعات خاصة في فرنسا، حيث كانت تقوم الجماعات أو الأشخاص المهتمين بالآثار بإرسال طلباتهم إلى تلك المؤسسات الخاصة في فرنسا وعلى أساسها قام "داعش" بالبحث عنها وسرقتها وإرسالها مباشرة إلى فرنسا.

    وأكد ميسان في تصريح خاص لمراسل "سبوتنيك"، على أن الاستخبارات الروسية قامت بنشر تقارير متعددة عن أسماء الشركات الثلاث التي كانت تنقل هذه الآثار من شمال حلب عبر شركات تركية، وبعدها يتم إرسالها إلى أنطاليا وهناك يوجد سوق لبيع الآثار، سوق غير شرعي أو غير قانوني.

    وأضاف المفكر الفرنسي، أنه للآسف، لا يمكننا أن نعرف من يوجد وراء هذه الجماعات في فرنسا، ولكن علينا أن لا ننسى لوندفابيوس وهو ابن شخص معروف مهتم ببيع الآثار في فرنسا.

    وبحسب ميسان، أنه لا يمكن توقع التعاون مع الفرنسيين في هذا الوقت أو خلال المرحلة الراهنة، ولكن ربما يتغير الوضع في الانتخابات القادمة، وسيكون من الصعب جداً استرداد الآثار السورية في هذه المرحلة لسببين، أن مسالكهم الجديدة لن تظهرهم للعلن، وفي هذه المرحلة نحن نحتاج لعلاقات دبلوماسية معهم وهذا غير موجود حالياً، ولكن في المستقبل سيتغير هذا الأمر، علماً أن تهريب الآثار السورية يعد كارثة من نوعها، وتعرض التراث السوري للدمار والنهب بواسطة التنظيمات الإرهابية التي أصبحت منتشرة في سوريا في السنوات الأخيرة، يثير القلق جدا، وأن سوريا تتعرض لحملات ممنهجة من النهب على نطاق واسع.

    وكانت المديرية العامة للجمارك الفرنسية قد أكدت أن تلك الأعمال التراثية ذات الطابع الخاص يرجع أصلها إلى وادي الفرات، وتعود إلى القرن الرابع عشر أو السادس عشر. كما مرت تلك الآثار على لبنان وتايلاند قبل وصولها إلى مطار شارل ديغول، ونجحت سلطات الجمارك بإحباط تهريبها إلى مناطق آخرى.

    انظر أيضا:

    دعوة "هولاند" لنقل التراث لفرنسا...العراق يدرسها وسوريا تعتبرها شرعنة للسرقة
    مسؤول سوري: "هولاند" يسعى لسرقة التراث بغطاء دولي
    هولاند يقترح نقل الآثار السورية والعراقية إلى متحف اللوفر
    الكلمات الدلالية:
    سورية, العراق, فرنسا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik