09:55 GMT15 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    130
    تابعنا عبر

    أعلن الخبير في منظمة العفو الدولية، نيل سيموندس، أن العدد الفعلي للمدنيين الذين وقعوا ضحايا الضربات الجوية الأمريكية في سوريا، يمكن أن يكون أعلى بكثير مما أعلنه البنتاغون.

    لندن — سبوتنيك.

    وقال سيموندس، لوكالة "نوفوستي"، اليوم الخميس: "حقيقة نشر البيانات — هو خطوة في الاتجاه الصحيح، ولكننا لا نعتقد أن الأرقام تتوافق مع الواقع. لم تعرض أي براهين، ولا أي أسس، جعلت السلطات الأميركية تستنتج، بأن أياً من هذه الهجمات، لم تكن غير قانونية، وأن جميع التدابير الاحترازية لحماية حياة المدنيين قد اتخذت".

    وتابع الخبير قائلا: "أي من الحوادث الـــ11 التي درسناها بعناية لتحضير تقاريرنا، وخلالها، وفقاً لكافة الشواهد، قتل 300 مدني، وهم غير مدرجين في القائمة الواردة هنا".

    وأكد الخبير أن المنظمات غير الحكومية المحلية، وثقت 650 حالة على الأقل من القتلى المدنيين في سوريا. وتابع قائلاً: "إن العدد الإجمالي للخسائر الفعلية، على الأرجح، أعلى من ذلك".

    والجدير بالذكر أن مصدراً ضمن اللجنة الدولية للصليب الأحمر أعلن، اليوم الخميس، أن العدد الحقيقي للمدنيين الذي قتلوا جراء الضربات الأميركية في سوريا، قد يكون "أكثر بكثير"، من الأرقام التي تحدث عنها البنتاغون.

    وكان البنتاغون أعلن أن عدد الضحايا من بين المدنيين، نتيجة الضربات الجوية الأميركية في سوريا والعراق، خلال الفترة الممتدة من 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، ولغاية 10 أيلول/سبتمبر 2016، قد بلغ 24 ضحية فقط.

    انظر أيضا:

    التحالف الدولي: البغدادي يعيش أيامه الأخيرة
    التحالف الدولي يعلن فقدان البغدادي السيطرة على مقاتليه
    روسيا توزع في مجلس الأمن الدولي كتابا عن جرائم التحالف في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    التحالف الدولي, العالم, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook