23:30 23 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    دونالد ترامب

    عشقي: ترامب لا يعرف شيئا عن السياسة الخارجية

    © AP Photo / Richard Drew
    العالم
    انسخ الرابط
    0 41

    قال لينزي جراهام وجون ماكين عضوا الحزب الجمهوري، إنهما سيقدمان تعديلا على قانون يسمح برفع دعاوى قضائية ضد المملكة العربية السعودية بسبب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، يعرف بـ"جاستا"، حتى لا يمكن مقاضاة حكومة إلا إذا كانت تتعامل عن عمد مع منظمة إرهابية.

    وتعليقا على ذلك، قال أنور عشقي رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية والقانونية، إن ثمة تعديلات قد أدخلت بالفعل على القانون، حيث تقضي تلك التعديلات بعدم إمكانية مقاضاة أي دولة دون موافقة السلطة التنفيذية، بالإضافة إلى عدم إمكانية أخذ أي أموال من الودائع الموجودة لديهم إلا في حال كونها أموالا مجمدة بموجب عقوبات، فضلا عن التعديل المطروح من قبل العضوين.

    وأضاف عشقي، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، أن السبب وراء تبدل المواقف، هو وجود تناغم بين أعضاء الكونغرس والرئيس المنتخب دونالد ترامب، وذلك لانتمائهم إلى الحزب الجمهوري، متوقعا إقرار التعديلات المقترحة.

    وتابع "هم يفصلون الآن هذا القانون على إيران، وذلك بسبب تورطها في بعض الأعمال الإرهابية —على حد زعمه — مثل عملية لبنان التي راح ضحيتها 242 أمريكيا، وكذلك عملية الخبر، لذلك فالمستهدف من تلك التعديلات هو توريط إيران".

    وتوقع عشقي حدوث تغييرات كبيرة في الشرق الأوسط على يد دونالد ترامب، مرجعا السبب في تلك التغييرات إلى عدم معرفته بالسياسة الخارجية، مشبها إياه بالرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان الذي لم يكن يستطيع التمييز بين الهند والصين-بحسب وصفه-.

    وأضاف: ستتولى وزارتا الخارجية والدفاع، بالإضافة إلى المخابرات والأمن القومي، وهي المؤسسات التي أسماها "صناع القرار"، إدارة الأمور بدلا من ترامب، معتمدين على تحليلات مراكز الأبحاث الكبرى.

    انظر أيضا:

    عشقي: العلاقات المصرية السعودية استراتيجية والمشكلات التي تشهدها عابرة
    أنور عشقي: زيارتي لإسرائيل حميمية والسعودية لن تقيم علاقات مع إسرائيل
    عشقي: "داعش" ينفذ أوامر من يدفع له دون تفكير
    عشقي لـ"سبوتنيك": 10 دول طلبت الانضمام للتحالف الإسلامي العسكري
    عشقي: "التحالف" الجديد سينسق مع روسيا أهم دولة مكافحة لـ"داعش"
    الكلمات الدلالية:
    دونالد ترامب, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, الولايات المتحدة, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik