17:22 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    توعّد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الضالعين في تنفيذ تفجير إرهابي مزدوج وقع بمدينة اسطنبول الليلة الماضية، بدفع الثمن غاليا.

    أنقرة — سبوتنيك

    وأشار أردوغان، في تصريح صحافي بمدينة اسطنبول، اليوم الأحد، إلى أن الحادث أوقع عشرات القتلى والمصابين، لافتاً إلى أن اثنين من المصابين جراء الانفجار يرقدون في العناية المركزة، فيما باقي المصابين في وضع صحي جيد.

    ومن جهته، اتهم رئيس الوزراء التركي، بن علي يلديرم، "حزب العمال الكردستاني"، بتنفيذ التفجير. وقال، في تصريح للصحافيين من أمام مستشفى حسكة باسطنبول حيث يرقد عدد من مصابي التفجير، "ليس لدينا أي تردد في وقوف حزب العمال الكردستاني (بي. كا. كا) وراء هجوم اسطنبول".

    واعتبر يلديرم أن انفجار اسطنبول "يستهدف وحدة تركيا"، مجددا عزم تركيا على القضاء على التنظيمات الإرهابية من جذورها.

    يذكر أن تفجيرا مزدوجا وقع، الليلة الماضية بمدينة اسطنبول التاريخية، وأوقع، بحسب آخر إحصاء أعلنه وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، 38 قتيلا بينهم 30 شرطياً و7 مدنيين.

    وشهدت تركيا في الفترة الأخيرة سلسلة من التفجيرات، استهدف العديد منها قوات الأمن التركية. ونفذت أغلبيتها بمناطق جنوب وشرق البلاد، وكان أحد أكبرها في مدينة غازي عنتاب يوم 20 آب/ أغسطس الماضي، الذي أسفر عن مقتل 54 شخصا وإصابة نحو 70 آخرين.

    كما استهدفت العمليات الإرهابية المدن التركية الكبرى مثل إسطنبول وأنقرة. وكانت آخر الهجمات في اسطنبول يوم 28 حزيران/ يونيو الماضي، حيث هاجم إرهابيون مطار أتاتورك الدولي والمناطق القريبة منه. وأسفر هذا الهجوم عن مقتل 43 شخصا وإصابة أكثر من 200.

    انظر أيضا:

    مصر وإيران تدينان تفجير اسطنبول الإرهابي اسطنبول وتؤكدان رفضهما للإرهاب
    الولايات المتحدة تدين العملية الإرهابية في اسطنبول وتؤكد دعمها لتركيا
    المحصلة النهائية لضحايا الهجمات الارهابية في اسطنبول
    أردوغان: مدبرو العمل الإرهابي في اسطنبول كانوا يسعون إلى اسقاط أكبر عدد ممكن من الضحايا
    وزير الداخلية التركي يؤكد وقوع انفجارين مختلفين في اسطنبول نفذ أحدهما انتحاري
    مظاهرة في اسطنبول احتجاجا على العنف ضد النساء
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, أخبار العالم, الحكومة التركية, أخبار تركيا, أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook