18:11 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    رئيس كوبا راؤول كاسترو ورئيس الولايات المتحدة في العاصمة الكوبية هافانا

    إعادة النظر بالعلاقات مع كوبا قد تضر الولايات المتحدة

    © AFP 2017/ Nicholas Kamm
    العالم
    انسخ الرابط
    0 7710

    أعلن النائب الأول لمستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي بن رودس، يوم الثلاثاء، أن إعادة النظر بالعلاقات مع كوبا يمكن أن تكون "مدمرة جدا" ليس فقط لهافانا بل لواشنطن أيضا.

    واشنطن- سبوتنيك

    وقال رودس للصحفيين: "إننا نشهد تقدما حقيقيا في تحسن حياة الموطنين الكوبيين".

    ووفقا له، فإن "الحفاظ على علاقات سياسية دافئة، قد تسهم بظهور فرص جديدة للشركات الأميركية".

    كما أضاف ردوس أيضا، أن الرئيس الحالي للولايات المتحدة باراك أوباما يعتزم خلال تسليمه السلطة للرئيس المنتخب دونالد ترامب، لفت انتباهه إلى أهمية الحفاظ على هذا المسار [بما يخص العلاقات مع كوبا].

    يذكر، أن الرئيس الأميركي المنتخب دونال ترامب أعلن، في أكثر من مرة خلال حملته الانتخابية، عن نيته مراجعة المسار الذي انتهجه أوباما لتحسين العلاقات مع كوبا.

    وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما، والزعيم الكوبي راؤول كاسترو، أعلنا، في كانون الأول/ديسمبر من العام 2014، استئناف العلاقات الدبلوماسية التي توقفت منذ أكثر من 50 عاما، فضلا عن تطبيع العلاقات والعزم على إزالة بعض القيود على التجارة والاستثمار والسفر الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا. وكذلك استبعاد كوبا من قائمة الدول الراعية للإرهاب، فيما أكد أوباما، أيضا استعداده للتفاوض مع الكونغرس لرفع الحظر الأميركي المستمر منذ أكثر من نصف قرن. واعترف أن سياسة الحصار "لم تتوافق مع مصالح الولايات المتحدة" و"كانت تقريبا بدون أي تأثير".

    انظر أيضا:

    رماد كاسترو يتوقف أمام ضريح غيفارا قبل أن يتابع سيره في أرجاء كوبا
    رافائيل كوريا: كوبا لن تصبح مستعمرة لإمبراطورية أخرى
    تعليق نهائي "كوبا سوداميريكانا" بسبب تحطم طائرة فريق شابيكوينسي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الولايات المتحدة اليوم, أخبار كوبا, كوبا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik