04:55 GMT31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    اجتاحت موجة من البرد الجليدي أوروبا، السبت، مع درجات حرارة متدنية جدا تسببت في وفاة 10 أشخاص في بولندا وسبعة في إيطاليا وغطت مدينة إسطنبول بالثلوج.

    وشهدت موسكو الميلاد الأكثر صقيعا منذ 120 عاما.

    وقضى 10 أشخاص من البرد خلال يومين في بولندا، حيث تدنت درجات الحرارة إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر في بعض المناطق. كما أعلن، السبت، المركز الحكومي للأمن الوطني.

    والحصيلة مرشحة للارتفاع في نهاية الأسبوع إذ يتوقع أن تتدنى درجات الحرارة أكثر.

    وأدت موجة البرد التي ضربت إيطاليا إلى وفاة سبعة أشخاص على الأقل في الساعات الـ48 الأخيرة، وفقا لحصيلة أخيرة نشرتها السلطات السبت.

    خمسة من المتوفين هم مشردون بينهم بولنديان رغم التدابير التي اتخذت لاستقبالهم الأسبوع الماضي قبل وصول موجة البرد.

    وتساقطت الثلوج بكثافة على وسط إيطاليا وأيضا في منطقة بوليا (جنوب شرق)، حيث أغلق مطارا باري وبرينديزي صباحا وحتى في صقلية.

    وذكرت وكالة أنباء "ريا نوفوستي" أن موسكو حيث تراجعت درجات الحرارة ليلا إلى 30 درجة مئوية تحت الصفر، عرفت الميلاد الأكثر صقيعا منذ 120 عاما.

    وفي سان بطرسبورغ (شمال غرب) حيث بلغت درجات الحرارة 24 درجة مئوية تحت الصفر عثرت الشرطة على جثة رجل قضى جراء البرد، ليل الجمعة/ السبت.

    وضربت عاصفة ثلجية تركيا وشلت الحركة في إسطنبول، حيث ألغيت، السبت، مئات الرحلات الجوية. كما توقفت حركة الملاحة على مضيق البوسفور.

    وكانت الأرصاد الجوية تتوقع تساقط الثلوج طوال النهار على أن تتراجع العاصفة مساء. إلا أن درجات الحرارة ستبقى متدنية في إسطنبول تحت الصفر في الأيام المقبلة.

    المصدر: أ ف ب

    انظر أيضا:

    البرد يقضي على مهاجرة صومالية في بلغاريا
    أسهل طريقة للقضاء على أعراض البرد نهائيا
    مشروب سحري للقضاء على نزلات البرد
    الكلمات الدلالية:
    سانت بطرسبورغ, إيطاليا, بولندا, العالم, موسكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook