05:44 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    كشفت تقارير مسربة، عن قيام سفارة إسرائيل في المملكة المتحدة البريطانية، بتمويل رحلات لأصدقاء إسرائيل، لتحسين صورتها أمام الرأي العام، وفي نفس الوقت شنت حملات تشهير ضد بعض أعضاء "حزب العمال"، لإثارتهم أسئلة حول تعريف معاداة السامية، واتهمتهم بالعنصرية.

    وفقا لعدد من الصحف المحلية البريطانية، فإن قناة "الجزيرة" الناطقة بالإنجليزية، أجرت تحقيقا استمر مدة ستة أشهر، قام من خلاله الصحفيون بالتخفي، والاقتراب من السياسيين والناشطين ومسؤولي السفارة الإسرائيلية، وتمكنوا من التسجيل لهم في إطار تحقيق عن النفوذ الذي تمارسه السفارة الإسرائيلية في السياسة البريطانية.

    ونقلت تقرير إعلامية بريطانية، عن التحقيق التلفزيوني، أن السفارة الإسرائيلية تعمل مع عدد من النشطاء السياسين المؤيدين لإسرائيل بالمملكة، على مواجهة الأخبار السيئة عن إسرائيل.

    وقال مايكل روبين، رئيس "شبيبة أصدقاء إسرائيل" في "حزب العمال"، لصحفي "الجزيرة"، أن "السفارة تساعدنا كثيرا جدا…وعندما تأتي أخبار سيئة عن إسرائيل، ترسل السفارة لنا المعلومات حتى نتمكن من مواجهتها".

    انظر أيضا:

    اليمن: القائم بأعمال مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان "غير مرغوب فيه"
    عريقات يدعو الاطراف المتعاقدة السامية لمواثيق جنيف إلى تحمل مسؤولياتها تجاه أعمال إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    السامية, فضيحة, تجسس, العنصرية, العالم العربي, اسرائيل, العالم, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook