02:08 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أرجع المحلل السياسي العراقي باسل الكاظمي، في تصريحات لـ"سبوتنيك" تردي أوضاع اللاجئين في الدول الأوروبية إلى دوافع سياسية في المقام الأول قبل أن تكون دوافع إنسانية أو أخلاقية.

    وجاءت تصريحات الكاظمي تعليقاً على الاتهامات التي وجهتها منظمة "أطباء بلا حدود " للاتحاد الأوروبي بإهمال وضع طالبي اللجوء في ظل تدني درجات الحرارة ونقص التحضيرات اللازمة للشتاء.

     وأضاف الكاظمي أن " الدول الأوروبية تستغل صمت الأمم المتحدة، للقيام بإجراءات تعسفية  وغير أخلاقية ضد اللاجئين"، مشيرا إلى أن هذا وهو الوقت المناسب لدول أوروبا  لتنفيذ سياستها "لاستبعاد هذه الأعداد الهائلة من اللاجئين".

    وأشار أيضاً في هذا السياق إلى تنامي ظاهرة العنصرية في المجتمعات الأوروبية ضد "اللاجئين العرب خصوصا"، داعيا الأمم المتحدة لاتخاذ قرار إنساني شجاع  لمعالجة أزمة اللاجئين في أوروبا.

    وأعرب الكاظمي عن اعتقاده بأن الدول الأوروبية لم تقدم أي شيء لدعم اللاجئين، مؤكدا أن السياسية الأوروبية تجاه اللاجئين فشلت "تماما".

    من جانبها، أكدت "أطباء بلا حدود" أن "أكثر من 7500 شخص (من المهاجرين) عالقون في صربيا ويعيشون في مخيمات مكتظة وتجمعات عشوائية"، مشيرة إلى أن صربيا اتفقت مع الاتحاد الأوروبي على استضافة 6000 شخص فقط على أراضيها، فيما يعيش 3140 منهم فقط في مرافق مجهزة للشتاء".

    انظر أيضا:

    "أطباء بلا حدود" تتهم الشرطة الفرنسية بسرقة أغطية اللاجئين
    مغادرة آلاف اللاجئين من ألمانيا
    هجوم برلين يجب ألا يغلق الطريق أمام اللاجئين إلى أوروبا
    ميركل: الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن اللاجئين يجب أن ينفذ بالكامل
    ميركل تعد بعدم السماح بتكرار وضع تدفق اللاجئين إلى ألمانيا
    أردوغان يهدد أوروبا بفتح الحدود أمام اللاجئين
    الكلمات الدلالية:
    أوروبا, الاتحاد الأوروبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook