02:58 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    الانتخابات الرئاسية الفرنسية (232)
    0 01
    تابعنا عبر

    عاد اليميني الفرنسي فرانسوا فيون، ليتصدر الأضواء، بعدما تقدم على منافسه آلان جوبيه بنتيجة ساحقة، مفجرا مفاجأة كبيرة غير متوقعة، ثم ملاحظاته التي تقترب من الصواب، فيما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، وأخيرا انتقاداته لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية الجديد دونالد ترامب، ليضمن تسليط الأضواء عليه لفترة طويلة مقبلة.

    فرانسوا فيون، هو واحد من الشخصيات الفرنسية، التي تقلدت كثيرا من المناسب، سواء سياسية أو نيابية أو تنفيذية، بداية من انتخابه كنائب في البرلمان الفرنسي، مروراً بعمله كملحق برلماني، وأخيراً اختياره كوزير في الحكومات اليمينية.

    استهل فيون مسيرته السياسية، كملحق برلماني للنائب عن منطقة سارت، جويل لو تول، وفي 1981،  تم انتخابه كنائب في الجمعية الوطنية، ليكون أصغر نائب يدخل البرلمان، حيث كان عمره وقتها 27 عاما، وبعدها بعامين، فاز في الانتخابات المحلية ببلدة سابلي سور سارت بمنطقة سارت.

    وبدأ فيون مسيرته كسياسي وتنفيذي في عام 1993، عندما شغل منصب وزير التعليم العالي في حكومة إدوار بلادور، وحافظ على منصب في حكومة آلان جوبيه في 1995، عقب فوز جاك شيراك بالرئاسة، فأصبح وزيرا للتكنولوجيا والبريد والمواصلات، قبل تعيينه في 2003، في منصب وزير الشؤون الاجتماعية، ثم وزيرا للتربية الوطنية في حكومة جان بيار رفران.

    استمر فيون بالتدرج في المناصب القيادية، لأكثر من 23 عاماً، قبل أن يخسر — للمرة الأولى- انتخابات البرلمان، عام 2004، عندما فاز "الحزب الاشتراكي" برئاسة المجلس الجهوي لمنطقة بلاد لوار، ولكن بعد انتخاب نيكولا ساركوزي رئيسا لفرنسا في مايو/ أيار 2007، أصبح فيون رئيسا للحكومة، واستمر بمنصبه حتى وصل فرانسوا أولاند للحكم في 2012.

    عاد فيون للمشاركة من جديد في الانتخابات التشريعية عام 2012، حيث تم انتخابه نائبا في الجمعية الوطنية، ممثلا عن الدائرة الثانية للعاصمة باريس، كما دخل منافسة قوية مع زميله في الحزب جان فرانسوا كوبيه، على زعامة "الاتحاد من أجل حركة شعبية".

    وفي مارس/ آذار 2015، أكد فرانسوا فيون، في مقابلة مع مجلة فرنسية، رسميا مشاركته في الانتخابات التمهيدية لأحزاب اليمين والوسط، وكشف عن برنامجه الاقتصادي الليبرالي، مؤكدا أنه يريد إحداث "القطيعة" التامة مع الماضي، وقال فيون: "أنا لن أرتعد"، ويقصد بذلك بأنه سيتخذ القرارات اللازمة لإصلاح الاقتصاد الفرنسي، حتى ولو كانت قاسية وصعبة.

    الموضوع:
    الانتخابات الرئاسية الفرنسية (232)

    انظر أيضا:

    فيون: أوروبا ليست مضطرة لاتباع القواعد التي تفرضها الولايات المتحدة
    "لوفيغارو": فرانسوا فيون يرفض لقاء وزير الدفاع السعودي
    خبيرة روسية: فرص المرشح فيون للفوز في الانتخابات الرئاسية الفرنسية مرتفعة جدا
    فيون يتفوق على لوبان في أحدث استطلاع لانتخابات الرئاسة الفرنسية
    الكلمات الدلالية:
    الإنتخابات الفرنسية, أخبار فرنسا, أخبار العالم, فرانسوا فيون, العالم, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook