11:28 16 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس

    نائب الرئيس الأمريكي: ملتزمون بعدم حصول إيران على القنبلة النووية

    © REUTERS / David Swanson/The Philadelphia Inquirer
    العالم
    انسخ الرابط
    121

    قال نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، اليوم السبت 18 فبراير/شباط، إن واشنطن لا تزال تعتقد أنها يمكن أن تجد مجالات جديدة للمصالح المشتركة بينها وبين موسكو.

    ميونيخ — سبوتنيك

    وقال بنس، في كلمته أمام مؤتمر ميونيخ للأمن: "نحن نبحث عن أرضية مشتركة جديدة، والتي كما تعلمون يعتقد الرئيس ترامب أنه يمكن العثور عليها".

    وتابع بنس في كلمته: "ترامب كلفني بأن ألقي تلك الكلمة حتى أبلغكم أن الولايات المتحدة تدعم حلف شمال الأطلسي (الناتو) بقوة، وأنها ملتزمة بأداء التزاماتها تجاه التحالف بإصرار".

    ومضى بقوله "حلف الأطلسي قدم تضحيات مشتركة في الحرب على الإرهاب، ولن تنسى الولايات المتحدة مساعدة أوروبا بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول".

    كما قال بنس في كلمته: "الولايات المتحدة ملتزمة أيضا بعدم حصول إيران على القنبلة النووية، وسنقوم بتأمين حلفائنا في الشرق الأوسط وعلى رأسهم إسرائيل".

    وأضاف قائلا "لقد وقع الرئيس ترامب قرارا يفرض عقوبات على 25 شخصية وكيان إيراني للضغط على طهران، وهي مجرد خطوات أولية، وأمريكا لن تغض الطرف بعد الآن على أي أعمال عدائية من إيران".

    وأردف "يجب على المجتمع الدولي أن يطالب روسيا باحترام اتفاق مينسك للسلام لعام 2015، والذي يهدف إلى إنهاء القتال شرقي أوكرانيا".

    من جانبه، علق، قسطنطين كوساتشوف، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الاتحاد الروسي، على تصريحات بنس حول اتفاقية منسك قائلا: "تصريحات بنس الأخيرة حول مسؤولية روسيا عن تنفيذ اتفاق منسك محبطة".

    وتابع قائلا لصحفيين "تصريحات بنس تظهر وكأن روسيا وحدها هي المسؤولة عن اتفاق منسك في أوكرانيا، وهذا أمر مخيب للآمال".

    وتابع قائلا "ستؤدي تلك الرسالة بالوضع إلى طريق مسدود، لأنها تفتح الباب أمام كييف لعرقلة الاتفاق إلى ما لا نهاية".

    ومضى بقوله "روسيا تسعى لأن تستمع إلى الخطط والمجالات الجديدة التي تسعى من خلالها الولايات المتحدة إلى المزيد من تطبيع العلاقات مع روسيا".

     

    وأشار إلى أن "نائب الرئيس الأمريكي ردد نفس النغمة المعروفة عن استعداد بلاده لتطبيع العلاقات مع روسيا، ولكن من دون تفاصيل واضحة في هذا الصدد، وهو أيضا أمر محبط، لأني أريد أن أسمع أي من الشراكات التي يمكن أن تعمل بها الولايات المتحدة معنا، وألا ينطبق هذا فقط على تعاونا في مكافحة الإرهاب".

    انظر أيضا:

    ميركل: العلاقات مع روسيا لا ترتقي للمستوى المطلوب
    عشرة أعوام على "خطاب ميونيخ": ما الأمور التي كان بوتين محقا فيها
    وفاة سكرتيرة "الشيطان" داخل منزلها في ميونيخ
    الكلمات الدلالية:
    فلاديمير بوتين, داعش الإرهابي, أخبار أمريكا, أخبار أوروبا, محاربة الإرهاب, مكافحة الإرهاب, العلاقات الأمريكية الروسية, مؤتمر ميونيخ للأمن, مؤتمر ميونيخ, الكرملين, البيت الأبيض, مايك بنس, دونالد ترامب, ميونيخ, ألمانيا, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik