21:31 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

    لقاء مرتقب بين الرئيسين التركي والأميركي

    © AP Photo / Burhan Ozbilici
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن المتّحدث بإسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، عن لقاء مرتقب بين الرئيسين التركي، رجب طيب أردوغان، والأميركي دونالد ترامب وذلك قبل قمة الناتو المقبلة في أيّار/مايو.

    القاهرة — سبوتنيك

    وقال الناطق باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، في مؤتمر صحافي، "من المؤكد أن أردوغان وترامب سيلتقيان في أيّار/مايو المقبل على هامش قمة زعماء الناتو".

    وأضاف "وتحضيراتنا مستمرة لعقد لقاء آخر قبل ذلك الموعد".

    يذكر أن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديرم، ألمح أمس الثلاثاء، إلى تحسن علاقات بلاده مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية الجديدة ستبدي مرونة أكبر من سابقتها مع مطلب أنقرة بتسليم الداعية والسياسي المعارض فتح الله غولن المقيم في أميركا، والذي تتهمه تركيا بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في منتصف شهر تموز/يوليو الماضي.

    وكرر كالين، في معرض تعليقه على شراء بلاده لمنظومة صواريخ روسية، تأكيدات أنقرة بأن التعاون المتنامي مع روسيا لا يعني انسلاخ بلاده عن حلف الناتو والتوجه شرقا.

    وقال كالين شراء تركيا لنظام الصواريخ" "إس-400" الروسية لا يتعارض مع وجودنا في حلف الناتو ".

    وأضاف "هناك العديد من الدول الأعضاء في الحلف التي تمتلك هذه الصواريخ".

    يشار إلى أن وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أعلن في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أن عدة دول بحلف الناتو نصحت تركيا بعدم تطبيع علاقاتها مع روسيا.

    وتواجه العلاقات الأوروبية التركية أزمة نتيجة لما اعتبرته أنقرة تعنت من قبل دول أوروبية عديدة تجاه حصولها على عضوية الاتحاد الأوروبي.

    ومن جهة أخرى، واصل كالين الهجوم التركي على إيران على خلفية الأزمة الأخيرة بينهما بعد اتهام تركيا لإيران بزعزعة الاستقرار في المنطقة، وذلك في ضوء تباين مواقف البلدين في سوريا والعراق.

    وقال كالين إن أنقرة لا تريد تصعيد الموقف مع إيران وطالبها بـ "إعادة حساباتها فيما يخص علاقاتها مع دول المنطقة والعالم"، لافتا إلى أن " لإيران دور لا يمكن إغفاله في المساعي المبذولة من أجل تحرير مدينة الرقة من تنظيم "داعش".

    كانت إيران قد استدعت الاثنين السفير التركي في طهران على خلفية اتهام وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إيران بزعزعة الاستقرار في المنطقة فيما دعت أنقرة إلى عدم تضخيم الخلاف. وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، "سنتحلى بالصبر إزاء مواقفهم [تركيا] ولكن للصبر حدود".

    الكلمات الدلالية:
    رجب طيب أردوغان, دونالد ترامب, لقاء مرتقب, الولايات المتحدة, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik