02:25 21 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    إطلاق نار على مسجد في كندا

    انتقاد الدين الإسلامي سيصبح جناية في كندا

    © REUTERS / Mathieu Belanger
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    بعد مضي حوالي ثلاثة أسابيع على الهجوم الذي شهده مسجد للمسلمين في كيبيك الكندية، تقوم الحكومة الكندية حالياً بمناقشة مشروع "حراك" ضد الإسلاموفوبيا وكراهية المسلمين.

    وتساءلت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية في عددها اليوم، إذاً هل سيكون ممنوعاً انتقاد الإسلام والمسلمين في شوارع تورنتو الكندية؟، وأيضاً هل ستتسبب أي نظرة فاحصة انتقادية يتم توجيهها إلى الدين الإسلامي وسلوك المسلمين بالملاحقة الجنائية لصاحبها؟

    وأشارت الصحيفة إلى أنه قد يكون من المبكر الحديث عن هذا الأمر ريثما يأتي الشهر القادم آذار/ مارس وهو موعد التصويت على مشروع الحركة التي تسمى M-103 الموجهة ضد الإسلاموفوبيا.

    ولفتت الصحيفة إلى وجود انقسام بين البرلمانيين الكنديين في مجلس العموم الكندي حول هذا المشروع منذ منتصف كانون الثاني/ يناير الماضي.

    وكانت نائبة كندية مسلمة تدعى إقرأ خالد قد تقدمت بمشروع قانون حركة "ضد العنصرية والتمييز الديني المنظم".

    وبموجب هذا النص المقدم، فإنه لن يرقى إلى مستوى قانون تشريعي، لكنه سيشكل سابقة قانونية في حين وعد البرلمانييون الليبراليون بدعمه.

    ووحده انتقاد الدين الإسلامي سوف يتم تجريمه. وقامت النائبة إقرأ ذات الأصول الباكستانية بصياغة مقترحها قائلةً: بناء على آراء نواب في المجلس، على الحكومة العمل جادة من أجل كبح مناخ الكراهية والخوف الذي يستقر في نفوس الشعب الكندي، وأما ذلك فيجب أن يكون عبر إدانة الإسلاموفوبيا."

    انظر أيضا:

    شاهد...أمريكا تطلق علاجا عجيبا لمقاومة الإسلاموفوبيا
    تفاقم ظاهرة "الإسلاموفوبيا" في الولايات المتحدة
    المخترع الصغير أحمد وأنياب "الإسلاموفوبيا" في أميركا
    التعاون الإسلامي تناقش التصدي لظاهرة "الإسلاموفوبيا"
    دار الإفتاء تحذّر من تنامي ظاهرة "الإسلاموفوبيا" وتدعو لمشروع إسلامي فكري كبير
    الكلمات الدلالية:
    أخبار كندا, أخبار العالم, إسلاموفوبيا, الإسلام, كيبيك, كندا, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik