11:54 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    233
    تابعنا عبر

    أصدرت محكمة العدل الأوروبية قرارا، أمس الثلاثاء 14 مارس/ آذار، يحظر الرموز الدينية ومن بينها الحجاب الإسلامي، في أماكن العمل، ما أثار استياء مسلمات أوروبا من هذا القرار الذي يمنح أصحاب العمل سلطة منع الموظفات المحجبات من الحفاظ على لباسهن التقليدي.

    وعرضت صحيفة "لسبريسو" الإيطالية تقريرا يوضح آراء عدد من سيدات الجالية الإسلامية في إيطاليا، وكان في طليعة من أعلنوا رفضهم للقرار المسلمات المنخرطات في العمل العام والوظائف التي تتطلب التعامل المباشر مع الناس، وفيما يلي نعرض بعض الأسباب التي تبنتها مسلمات إيطاليا لرفضهن قرار الحظر.

    تقول سمية عبد القادر، التي تعمل مستشارة في بلدية ميلانو، إن قرار حظر الحجاب أثار في نفسها عددا من المخاوف، حيث أن كل دعاوى التسامح والحيادية ذهبت أدراج الرياح في مواجهة التعصب الديني لمن لا يريد وجود أصحاب الثقافات الأخرى على الأراضي الإيطالية.

    وأضافت عبد القادر أن لقرار الحظر تداعيات خطيرة من الناحية الاقتصادية أيضا، حيث سيؤدي الاستغناء عن أعداد كبيرة من العاملات صاحبات الكفاءة، ليس فقط من المسلمات بل من جاليات متدينة من ديانات أخرى، وهو ما يؤثر على شركات في قطاعات عديدة في الدولة.

    وقالت الكاتبة تقوى بن محمد، "أعتقد أن هذا القرار ضربة قوية لحرية المرأة"، ورأت أن القرار ينتهك أبسط حقوق الإنسان في اختيار ملابسه في مكان عمله، كما يمثل رجوعا إلى الخلف على طريق المطالبة بحقوقها.

    وتعجبت نادية أبو زكري، رئيس رابطة شباب المسلمين في إيطاليا من صدور مثل هذا القرار عقب أيام قليلة من الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، على الرغم من التغني بدعوات تحرير المرأة من الظلم والقهر، على الرغم من أنهن يشاركن بكل إخلاص في دفع الاقتصاد الوطني.

    انظر أيضا:

    تركيا ترفع حظر الحجاب في القوات المسلحة التركية
    إلغاء اجتماع لوبان ومفتي لبنان بسبب رفضها ارتداء الحجاب خلال اللقاء
    تخلع الحجاب وتُفصل من المنتخب الوطني
    محكمة إسبانية تدين شركة طيران عاقبت موظفة ارتدت الحجاب في العمل
    الرد الرسمي على فرض حظر ارتداء الحجاب في إحدى المدارس الروسية
    الكلمات الدلالية:
    حرية المرأة, استياء, رفض, قانون, حظر, محكمة العدل الأوروبية, فتيات مسلمات, أوروبا, إيطاليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook