01:17 GMT25 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    قرر رئيس باراغواي هوراسيو كارتس، إقالة وزير الداخلية ورئيس الشرطة في البلاد عقب اندلاع احتجاجات عنيفة الجمعة الماضية ضد تعديل دستوري يسمح لرئيس البلاد بإعادة الترشح لمقعد الرئاسة لفترة ثانية.

    وكان محتجون غاضبون قد اقتحموا مبنى البرلمان أول أمس الجمعة وأشعلوا فيه النار، واحتلوا أجزاء من المبنى بعد أن قدم حزب الجمعية الوطنية الجمهورية الحاكم، تعديلاً دستوريا في جلسة مغلقة، وذلك لتسهيل عملية إعادة انتخاب الرئيس.

    وقتل رجل برصاص الشرطة خلال أعمال شغب يوم السبت، وذكرت صحيفتا "أولتيما هورا" و"إي بي سي كالور" أن القتيل رودريغو كوينتانا (25 عاما) عضو بالحزب الليبرالي المعارض، وتم إطلاق النار عليه قرب مقر الحزب في العاصمة أسونسيون، كما أصيب أكثر من 30 شخصاً في الاشتباكات مع الشرطة ومن بينهم أحد أعضاء البرلمان.

    وجاء تصويت مجلس الشيوخ في باراغواي على التعديل الدستوري يوم الجمعة خلال جلسة خاصة في مكتب مغلق وليس في قاعة المجلس، ووافق 25 عضواً على الإجراء بزيادة اثنين عن العدد المطلوب وهو 23 في المجلس المؤلف من 45 عضواً، ووصف المعارضون للإجراء التصويت بأنه غير قانوني، ويقولون إنه سيضعف المؤسسات الديمقراطية في باراغواي.

    وينص الدستور الذي يحكم باراغواي، والذي وُضع عام 1992 بعد سقوط الحكم العسكري، على أن يتولى الرئيس حكم البلاد لفترة واحدة فقط تمتد لخمس سنوات.

    انظر أيضا:

    باراغواي... وشعلة مهرجان الرقص
    باراغواي تشتعل...متظاهرون يحرقون البرلمان...والرئيس يعلق
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار باراغواي, رصاص الشرطة, احتلال مبنى البرلمان, تعديل الدستور, مظاهرات باراغوي, برلمان باراغواي, رئيس باراغواي هوراسيو كارتس, العالم, أمريكا الجنوبية, أسونسيون, باراغواي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook