18:01 23 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    البشير وديسالين في أديس أبابا

    خبير شؤون أفريقية: التقارب السوداني الإثيوبي موجه ضد مصر

    © REUTERS / TIKSA NEGERI
    العالم
    انسخ الرابط
    230

    قال الدكتور هانئ رسلان، الخبير في الشؤون الأفريقية، إن زيارة الرئيس البشير إلى إثيوبيا، هي تكريس لتعاون قائم بين الخرطوم وأديس أبابا، حيث يتم الآن تحويله لنوع من التحالف ليشمل مختلف المجالات السياسية والعسكرية والأمنية، وأيضاً ما يتعلق بالوضع المائي في الحوض الشرقي للنيل.

    وتابع رسلان، في تصريح لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء الموافق 5 أبريل/ نيسان2017، أن هذا هو التوجة السياسي للحكومة السودانية موجود منذ فترة من الوقت ويزداد، ومن الواضح أنه "موجه بالأساس ضد مصر"، فليست هناك تهديدات عسكرية للبلدين تستدعي مثل هذه الإعلانات.

    وأضاف رسلان أن تصريحات الجانبين السوداني والإثيوبي قد تكون نوعاً من الرد على التحركات المصرية الأخيرة بشأن توطيد العلاقات مع أوغندا وجنوب السودان وإرتيريا، وكذا بالنسبة لما قامت به القاهرة من فتح نافذة للتعاون مع كل من جيبوتي والصومال، وهذه الأمور أثارت إزعاجاً كبيراً لدى الإعلام السوداني، والذي أصبح يشن حملات واتهامات يومية ضد مصر، والسبب في القلق الإثيوبي من التحركات المصرية في أفريقيا، هو الخوف من سحب البساط من تحت أقدامها بعدما انشغلت مصر في شؤونها الداخلية خلال السنوات القليلة الماضية، حيث لعبت إثيوبيا الدور الرئيسي في منظمة "إيجاد" وفي التسويات الإقليمية خلال الفترة التي غابت فيها مصر.

    وأوضح رسلان أن منظمة "إيجاد" والتي كانت تتحرك في دول جنوب القارة، هي التي كانت ترعى المفاوضات بين جنوب وشمال السودان والتي انتهت بالانفصال، وكذا مفاوضات الشمال المعقدة حتى الآن، كما أنها ترعى جهود التسوية في النزاعات الدائرة حالياً في دولة جنوب السودان الوليدة، وهذا الانفراد الإثيوبي بقضايا جنوب القارة يبدو أنه يتعرض لنوع من التهديد عبر التنسيق المصري الأوغندي، والذي أعلن عنه خلال لقاء رئيسي البلدين خلال الأسابيع الماضية، والذي تم بموجبه توقيع بروتوكول وصف بأنه دبلوماسي أمني.

    وأشار رسلان، إلى أن ما تم الإعلان عنه من تصريحات في أديس أبابا، يعبر عن توجه سياسي لدي السلطات السودانية والإثيوبية، لكن المنطقة غير مستقرة بشكل عام وفي السودان بشكل خاص، ورغم النمو المرتفع لمعدلات النمو الإثيوبي إلا أنها غير متناسقة، وهو ما أدى لحدوث الاضطرابات الأخيرة في أقاليم (الأمهرة والأرومو)، فالدولة الإثيوبية هى دولة مركبة من مجموعة من القوميات، وبعض تلك القوميات تشكوا من الاضطهاد أو الغبن الشديد وعدم المشاركة في النمو الاقتصادي أو السلطة السياسية بقدر يتناسب مع نسبتهم العددية.

    واختتم رسلان بأن التنسيق القائم يعبر عن رؤى السلطتين الحاكمتين، وإذا حدث أي تغيير في أحد الجانبين نتيجة تغيرات داخلية، أعتقد أن تلك التوجهات يمكن أن تتراجع أو تغير اتجاهها، لأن ما يحدث هو علاقات بين نظم يمكن أن تتغير أو تستمر في أي لحظة.

    كان البشير، قد بدأ زيارة رسمية، أمس الثلاثاء، لإثيوبيا تمتد لـ3 أيام، وهي الثانية له منذ عام 1999، تخللتها زيارات أخرى في مناسبات مختلفة ولم تكن في إطار رسمي، وكانت بمعدل زيارتين في العام.

    وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي، هيلي ماريام ديسالين والرئيس السوداني عمر البشير، التكامل بين البلدين وتوحيد المواقف تجاه التهديدات الخارجية.

    وخلال مؤتمر صحفي مشترك عقب هذه المباحثات، قال البشير إن التكامل مع إثيوبيا يشمل كل المجالات، وخاصة الأمنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية، وأن أي تهديد لأمن إثيوبيا هو تهديد مباشر لأمن السودان.

    وشدد البشير على أهمية الاستفادة من الموارد المائية لدول حوض النيل بصورة عادلة، مضيفًا: "نحن متفقون حول سد النهضة الذي سيمد السودان وإثيوبيا بالطاقة الكهربائية".

    انظر أيضا:

    البشير يبعث رسالة خطية للسيسي
    تحذير...خطر يهدد سد النهضة في إثيوبيا
    الكلمات الدلالية:
    النيل, مصر, زيارة, تعاون, أفريقيا, يلي ماريام ديسالين, عمر البشير, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik