09:01 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    خان شيخون

    كيف أصبحت الأخبار المزيفة جزءاً من الحرب.... خان شيخون وأمثلة أخرى

    © REUTERS/ REUTERS TV
    العالم
    انسخ الرابط
    ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا (180)
    0 139592

    في الآونة الأخيرة كثرت الحوادث التي تقوم فيها مواقع النشر العملاقة بنشر وقائع غير مدققة وصوراً مفبركة وتقوم بتزييف الحقائق.

    1. أحداث خان شيخون
    ظهرت الأخبار الأولى حول أحداث خان شيخون في 7 أبريل\نيسان، وسرعان ما امتلأت مواقع الإنترنت المختلفة بالصور والفيديوهات التي تظهر ضحايا الهجوم الكيميائي المحتمل. ولكن بعد مرور عدة أيام، كشفت منظمة "أطباء سويديون لحقوق الإنسان" (SWEDRHR) خداع ما يسمى بالـ"الخوذ البيضاء": من يسمون أنفسهم منقذين ومتطوعين لم ينقذوا الأطفال السوريين بل على العكس تماماً، قاموا بقتلهم من أجل تصوير مقاطع إعلامية أكثر واقعية.
    بعد التدقيق في المقاطع المسجلة التي تظهر معاناة أطفال سوريين نتيجة "هجوم كيميائي"، توصل الخبراء السويديون إلى أن "المنقذين" قاموا بحقن الطفل بجرعة أدرينالين في منطقة القلب بواسطة حقنة ذات إبرة طويلة، مع العلم أن الإسعاف الأولي لمصابي الهجوم الكيميائي لا يتم بهذه الطريقة.
    إضافة إلى ذلك لم يتم الضغط على مؤخرة الحقنة في مقطع الفيديو المسجل، مما يعني أنهم لم يقوموا بحقن الطفل بالدواء.

     

    2. "الطفلة الملطخة بالدم" من بور سعيد، مصر

    في 20 ديسمبر من العام 2016 تم ضبط مجموعة من الأشخاص يستغلون الأطفال فى تصوير مشاهد وفيديوهات وصور مفبركة لهم وهم ملطخون بالدماء ويقفون بين آثار منازل مهدمة، لتظهر وكأنها مشاهد في مدينة حلب السورية. كانت مفاجأة كبيرة للمتابعين والمهتمين، فوسط حالة التأكد شبه الكاملة التى باتت واضحة لكثيرين من المتابعين، بشأن وقوف عناصر منظمة وراء الترويج لتوجهات ووجهات نظر معينة فيما يخص حلب، والسعي لتبديل الصورة الواقعية والترويج لصور مصطنعة وغير حقيقية بشأن واقع المدينة، ربما لم يكن يتخيل أحد من المصريين أن الاختلاق والترويج الكاذب قد يخرج أحيانا من هنا، وبالقرب من المجرى الملاحي لقناة السويس، وباستغلال طفلة صغيرة ومنزل مخالف صادر له قرار إزالة رسمي، ولون أحمر، وكاميرا كاذبة ومضللة، وهذا بالضبط ما تحمله واقعة الطفلة "رغد".
    كشفت الطفلة "رغد"، التى استغلها مصوّر فى تصوير فيديوهات مفبركة عن "حلب السورية" بالقرب من قناة السويس، وبثها عبر مواقع التواصل الاجتماعى على أنها لـ"حلب السورية"، عن أسرار اختيارها لهذه المهمة وكواليس عملية التصوير.

     

    3. أوسيتيا الجنوبية —أغسطس 2008
    من الممكن أن نتذكر هنا التقارير من "مدينة غوري الجورجية المدمرة من قبل القوات الروسية". وكانت إذاعة "سكاي نيوز" البريطانية بثت تقريراً يشمل لقطات للمدينة المدمرة، وكان المذيع يتحدث عن قصف مدينة غوري وعن الدبابات الروسية التي دخلت هذه النقطة السكنية. ولكن اللقطات كانت تنتمي إلى قناة "زفيزدا" الروسية وكانت تظهر فيها مدينة تسخينفال.

    4. تقرير حول العسكريين المجندين الروس الذين يحاربون في سوريا
    نشرت قناة "سكاي نيوز" مقابلة الروسيين ألكسندر ودميتري الذين تحدثا أنهما قد شاركا كعسكريين مجندين إلى جانب القوات الحكومية في أعمال عسكرية في سوريا. ووفق كلماتهما، فقد وظفتهما شركة "فاغنير" الخاصة وتم نقلهما إلى سوريا عبر طائرات حربية. كما قال "ألكنسدر" و"دميتري" إنه قُتل جرّاء المعارك حوالي 500-600 جندي مجند. ولكن، تم الكشف سريعا أن الممثل تحدّث مع مراسلي القناة من أحد مسارح موسكو.

    5. الطفلة السورية بانا العابد الطفلة ذات 7 من عمرها التي كانت تنشر صورها في تويتر

    كانت هذه الطفلة تتحدث كثيرا عن الحياة تحت القصف في حلب الشرقية. وأصبحت هذه الطفلة في وسائل الإعلام الغربية رمزاً لمعاناة المعارضة السورية في حلب. وكان الآلاف من الناس يطالبون روسيا والحكومة السورية بوقف العملية في حلب ضد الإرهابيين وذلك اعتمادا على صور بانا. ولكن، عندما تمت مساعدة بانا على الجلاء من المدينة، تبين أن الطفلة حتى لا تعرف اللغة العربية وتفضل الإجابة باللغة الانكليزية بالتوتير. كما تم الكشف أن حساب بانا على تويتر تم تسجيله في بريطانيا.

     

    6. الاشتباكات العنيفة في موسكو

    في ديسمبر 2011 بثت قناة "فوكس نيوز" الاشتباكات العنيفة في موسكو بين المعارضة الروسية والشرطة". ولكن لوحظ في الفيديو أن هذه الشوارع ليست في موسكو وأن أفراد الشرطة ليسوا من روسيا. وتبين أن القناة الأمريكية ذات النفوذ بثت لقطات من الاحتجاجات في العاصمة اليونانية أثينا وقالت إنها وقعت في موسكو.

     

     

    الموضوع:
    ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا (180)

    انظر أيضا:

    أطباء سويديون: تم قتل الأطفال السوريين عمداً قبل تصويرهم في تمثيلية الكيميائي (فيديو)
    "أطباء بلا حدود": ضحايا خان شيخون تعرضوا لنوعين من العناصر الكيميائية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik