10:53 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    جيش أفغانستان

    آراء حول اختبار "أم القنابل" في أفغانستان

    © AFP 2017/ Noorullah Shirzada
    العالم
    انسخ الرابط
    0 31441

    قالت وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون، يوم أمس، إن الولايات المتحدة رمت أكبر قنبلة غير نووية على أفغانستان، في ضربة على تنظيم "داعش".

    الموقف الرسمي لكابول:

    قال مصدر لـ"سبوتنيك" في وزارة الدفاع في أفغانستان، إنه تم الاتفاق مع السلطات على الضربة. "نعم، كانت وزارة الدفاع في أفغانستان على علم باستخدام الولايات المتحدة في إطار مكافحة الإرهاب ".

    آراء النشطاء الأفغان في "فيسبوك":

    Hakim Sadat

    أين يمكن إجراء تجارب عسكرية، غير في أفغانستان وسوريا؟ السوريون أقل حظا منا لقد سمموهم بالأسلحة الكيماوية. وهناك كان ممكن اختبار قنبلة، ولكن وجود روسيا أبعد التهديد. يعتبرون السطات في أفغانستان حمير والشعب غنم يمكن فعل أي شيء على أراضينا.

    Qais Duranai

    الأن أصبحنا حقل تجارب لاختبار أسلحة قاتلة.

    Abdul Wahid Rahimi

    يعلنون عن "داعش" على أنه قوة قوية جدا، ولا يمكن تدميره بسهولة، ومن أجل محاربته يجب استخدام أسلحة قوية، أو دعاية للأسلحة القوية؟ العواقب قد تكون مخيبة للآمال.

    Drabdulghani Naveed

    اللعنة على أمريكا وعلى جيشها غير الرسمي "داعش".

    تعليق الخبير

    علق الخبير، سيرغي ديميدينكو، أستاذ في معهد العلوم الاجتماعية والخبير بشؤون الشرق الأوسط في مقابلة مع سبوتنيك: "لا يمكن اعتبار هذا الحدث بأنه شيء رائع للغاية على المسرح الأفغاني الأمريكي. وينبغي النظر إلى هذا الحدث بشكل أوسع- كتحدي سياسي نشهده الآن في سياق علاقات الولايات المتحدة مع دول أخرى".

    "كل ما نراه الآن في سوريا، وأفغانستان، وكوريا الشمالية، يتناسب بشكل جيد جدا في مخطط واحد — هو تعزيز صورة الرئيس الأمريكي الجديد. وعلى الأرجح، في المستقبل القريب سوف نرى مثل هذه التصرفات غير العادية من قبل الولايات المتحدة، ولكن ينبغي أن نفهم أن هذه الهجمات انتهازية. ومن غير المرجح أن تكون فعالة".

    انظر أيضا:

    جنرال أمريكي: قرار استخدام "أم القنابل" في أفغانستان تكتيكي محض
    بالفيديو...«أبو القنابل» الروسية تبلغ قوتها التدميرية 4 أضعاف الأمريكية «أم القنابل»..غير معقول
    الرئيس الأفغاني السابق يشن هجوما لاذعا ضد أميركا لاستخدامها "أم القنابل"
    الكلمات الدلالية:
    داعش, أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik