19:34 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    ترامب والرئيس الصيني

    ترامب يلجأ إلى "تويتر" للتراجع عن تصريحات سابقة تخص الصين

    © REUTERS/ CARLOS BARRIA
    العالم
    انسخ الرابط
    0 71053

    دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأحد، عن تراجعه عن وصف الصين، أثناء حملته الانتخابية في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بـ"المتلاعب" في أسعار الصرف، قائلاً على "تويتر"، إن بكين تساعده في حل مشكلة كوريا الشمالية.

    القاهرة — سبوتنيك.  وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها المتصاعد بشأن تطوير كوريا الشمالية أسلحة نووية، وأرسلت حاملات طائرات لترابط مقابل شبه الجزيرة الكورية.

    وتساءل ترامب، في تغريدته على تويتر، "لماذا يجب أن أصف الصين بالمتلاعب في أسعار الصرف، وهي تعمل معنا لحل مشكلة كوريا الشمالية؟.. سنرى ما يحدث".

    وتخشى الصين، التي تدعم بيونغ يانغ، من أن يؤدي اندلاع الحرب إلى انهيار النظام وخلق مشاكل على حدودها.

    وكان ترامب قد طالب الرئيس الصيني شي غين بينغ، خلال لقائهما في واشنطن في السابع من شهر نيسان/أبريل الجاري، بفعل المزيد لكبح جماح البرنامج النووي لكوريا الشمالية. ووافق على زيادة التعاون مع واشنطن.

    وبالرغم من أن الإدارة الأمريكية كانت قد اعتبرت أن بكين وبرلين تتعمدان الحفاظ على أسعار صرف منخفضة من أجل اكتساب ميزات تجارية تفضيلية عند التنافس مع أمريكا، إلا أن تقرير وزارة الخزينة الصادر يوم الجمعة، حول سبل إدارة العملات لدى شركاء الولايات المتحدة في المجال التجاري اكتفى بوضع البلدين ضمن قائمة المراقبة بسبب "مشاكل محتملة" علماً أن تلك القائمة تضم أربع دول أخرى هي اليابان وكوريا وسويسرا وتايوان.

    كان ترامب قد قال خلال حملته الانتخابية إنه سيدرج الصين رسمياً على قائمة الدول التي تتهمها أمريكا بـ"التلاعب بالعملة" بمجرد استلامه للحكم، لكنه تراجع عن ذلك في تصريحات صحافية، إذ قال إن الصين "ليست دولة متلاعبة بالعملة" وأنها لم تقم بذلك منذ عدة أشهر.

    انظر أيضا:

    ترامب يشتت عقل العالم
    تغريدة ضد ترامب ستُنزل عشرات الآلاف ضده اليوم للكشف عن ضرائبه
    رئيس استخبارات: ترامب يستدين مالا من روسيا
    شاهد...أول احتجاج ضد ترامب في الفضاء
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الصين, أخبار الولايات المتحدة اليوم, تصريحات ترامب, تويتر, البيت الأبيض, الرئيس الصيني, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, الصين, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik