19:35 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    معتقل

    تعذيب واغتصابات... حارسة تروي أهوال "معسكر الموت" في كوريا الشمالية

    © AFP 2018 / Ozan Kose
    العالم
    انسخ الرابط
    320

    لا تزال القشعريرة تنتاب جسد السجانة السابقة "ليم هاي جين" عندما تتذكر واقعة هروب شقيقين من أحد أكبر معتقلات كوريا الشمالية والذي يطلق عليه "معسكر الموت"، إذ أسفر هروبهما عن قتل سبعة من أفراد عائلتهما، وتعرض مجموعة كبيرة من السجناء للضرب المبرح.

    وعرضت صحيفة ديلي ميل البريطانية شهادة إحدى الحارسات السابقات في "معسكر الموت" حول الفظائع التي عاينتها خلال فترة خدمتها ضمن صفوف قوة تأمين المعتقل والتي تركت في نفسها أثرًا يصل إلى حد الصدمة النفسية التي يصعب علاجها أو حتى تخفيف أثرها.

    تقول ليم إنه بعد عدة أسابيع تمكنت السلطات الكورية الشمالية من إلقاء القبض مرة أخرى على الشقيقين الهاربين وإعادتهما إلى المعتقل، حيث كانت هناك مراسم استقبال خاصة لهما، وجيئ بالشقيقين بعد أن ترك التعذيب آثارًا واضحة على جسديهما وأمر بجمع كل المساجين وحراس المعتقل ليشاهدوا ذبح الهاربين، ليكونا عبرة لغيرهم ممن يفكروا في الهروب.

    لم ينته الأمر عند ذلك فقد أمر جميع المساجين برشق الجثتين بالحجارة، في مشهد مريع، جعل الحارسة ليم، التي كان عمرها وقتها 20 عامًا، غير قادرة على تناول الطعام لمدة أيام ، إلا أن تلك الواقعة لم تكن سوى عينة بسيطة مما عاينته على مدار فترة عملها بالمعتقل والتي بلغت سبع سنوات.

    تقول ليم إن القتل والتعذيب واغتصاب السجناء السياسيين كان روتينًا اعتاد المسؤولون على المعتقل ممارسته بحق من أطلقوا عليهم "أعداء الوطن"، كان من بين من تعرضوا لمثل هذه الانتهاكات سجينة حاولت مضايقة الحراس أثناء إجراء التحقيق معها، فقامو بتجريدها من ملابسها تمامًا وإطلاق النار عليها فورًا، وعلقت ليم بقولها:

    كانوا يعاملون السجناء كالحيوانات لا كبشر.

    وتعتبر ليم أول من يتحدث عن مثل هذه الفظائع في المعتقلات الكورية الشمالية، والتي يقدر عدد المساجين فيها بنحو 200 ألف سجين، تقول إن قادتها أخبروها بأن هؤلاء السجناء لا يستحقون أي شكل من أشكال الرحمة إذ أنهم ارتكبوا أبشع الجرائم، وهو ما اكتشفت خطأه فيما بعد.

    في معتقل الموت يمكن أن تجد أطفال محتجزون مع آبائهم وأجدادهم، يتعرض الكثير منهم إلى التشويه والتقزم بسبب الجوع والإجبار على الأشغال الشاقة في الغابات والمناجم العميقة، وبحسب "الديلي ميل" فإن لقطات الأقمار الصناعية تفيد بأن مثل هذه المعتقلات زادت في عهد الزعيم الحالي كيم جونج أون.

    تذكر ليم أن الحراس الرجال اعتادو اغتصاب السجينات فيما يطلقون عليه "صفقات" إلا أنه كان اغتصابًا حقيقيًا، إذ أن النساء لم يكن باستطاعتهم الرفض، وإذ حدث وأن حملت إحدى السجينات، فإنه يصبح أمامها خيارين إما الإجهاض أو أن يقتلونها بحقنة سامة، وإذا نجت من هذا وذاك ووصلت إلى مرحلة متقدمة من الحمل وتمت الولادة فيتم ضرب الرضع حتى الموت أو دفنهم أحياء.

    وإحقاقًا للحق، فإن هناك مكافأة للسجين المثالي، وهي زواجه من المرأة التي يحددها مدير السجن وذلك كنوع من التشجيع على مواصلة العمل بجدية أكبر، فدوام العمل في المعتقل 7 أيام في الأسبوع ويبدأ من الخامسة فجرًا ولمدة 16 ساعة متواصلة.

    انظر أيضا:

    كوريا الشمالية ستقضي على الغواصة النووية الأمريكية في المياه الكورية الجنوبية
    ماهو الحل لقضية كوريا الشمالية من وجهة النظر الروسية والصينية
    كوريا الشمالية تهدد إسرائيل بـ"عقاب لا يرحم"
    ترامب يرفض الكشف عن خططه للتعامل مع كوريا الشمالية
    شاهد...مترو طوكيو يتوقف بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخ باليستي
    فرنسا تدعو لرد فعل "حازم" ضد كوريا الشمالية
    رئيس الفلبين لترامب : لا تلعب مع زعيم كوريا الشمالية لأنه يريد إنهاء العالم
    الكلمات الدلالية:
    حمل, سجينات, اغتصاب, نساء, اغتصاب, قتل, اعتقال, كيم جون أون, سجناء, كوريا اشمالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik