08:02 GMT09 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    اعتبر رئيس سلطة المواطنة في فنزويلا طارق وليم صعب، في مقابلة مع "سبوتنيك"، أن الأزمة الحالية في البلاد تعود إلى رغبة الولايات المتحدة ومن يقف خلفها في الثأر من الإنجازات التي حققها الرئيس الراحل هوغو تشافيز، محذراً من أن الإطاحة بالرئيس الحالي نيكولاس مادورو المنتخب ديموقراطياً، من خلال أعمال العنف، من شأنه أن يولد حالة من الفوضى الداخلية الخطيرة.

    بيروت — سبوتنيك. وقال صعب، الذي يتولى رئاسة خامس سلطة في فنزويلا، بعد السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية والانتخابية "لا يمكن فهم الوضع الحالي في فنزويلا من دون العودة إلى الجذور التي أسست للتطورات القائمة اليوم، إذ من الخطأ النظر إلى ما يجري اليوم من دون العودة إلى التاريخ القريب. منذ وصول الرئيس هوغو تشافيز إلى الحكم في العام 1999، بدأت القوى العسكرية الكبرى في هذا العالم في محاصرة فنزويلا. منذ ذلك التاريخ، بدأ الهجوم على فنزويلا وما زال مستمراً. هذه الضغوط العالمية مرّت بمراحل متعددة".

    وأكد رئيس سلطة المواطنة أن الأزمة الفنزويلية تتجاوز البعد الداخلي، لافتاً إلى أن من وصفهم بأعداء فنزويلا في الداخل والخارج يسعون إلى ضرب العلاقات الخارجية للبلاد، ولا سيما مع روسيا والصين.

    وأضاف صعب: "الولايات المتحدة لم تسامح الرئيس تشافيز على كل تلك الإنجازات، وهي حاولت أن تجعله يدفع الثمن، في أحداث العام 2002، حين حاولت إطاحته، بعد ثلاثة أعوام على انتخابه، لكن تجاوز ذلك، وعاد إلى الحكم…كذلك، لم يسامح الأميركيون تشافيز على تعزيزه العلاقات بين فنزويلا وبين روسيا والصين وإيران، بالرغم من أن ذلك يندرج في إطار العلاقات الثنائية والمتعددة بين دول ذات سيادة".

    وأشار صعب، وهو "وسيط الجمهورية" في فنزويلا، إلى جانب منصبه كرئيس لسلطة المواطنة، إلى أن الحل الوحيد للأزمة القائمة في البلاد تتمثل في الحوار، معرباً عن أمله في أن تتجدد الوساطات الدولية، التي انخرطت فيها جهات عدّة من بينها الفاتيكان، بما يعيد الأمور إلى سياقها الطبيعي.

    انظر أيضا:

    فنزويلا تبدأ إجراءات انسحابها من منظمة الدول الأمريكية
    هل تنسحب فنزويلا من منظمة الدول الأمريكية
    المحتجون في فنزويلا يواصلون الاعتصام
    فنزويلا وأرمينيا تهنئان سوريا بعيد جلاء الاستعمار عن أرضها
    الكلمات الدلالية:
    ثأر واشنطن, أزمة فنزويلا, واشنطن, فنزويلا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook