02:30 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مستشاره للأمن الداخلي توماس بوسرت، بعقد اجتماع طارئ ليل الجمعة لتقييم التهديد الذي يشكله هجوم إلكتروني عالمي ببرنامج خبيث استهدف أجهزة كمبيوتر في 150 دولة على الأقل. بحسب ما كشفه مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية لوكالة رويترز.

    وقال المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، متحدثاً عن مناقشات داخلية إن موظفين أمنيين كبار عقدوا اجتماعاً آخر أمس السبت في البيت الأبيض وإن مكتب التحقيقات الاتحادي "إف.بي.آي" ووكالة الأمن القومي يحاولان تحديد مرتكبي الهجوم الإلكتروني الضخم.

    وفي سياق متصل، رجح موظف سابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية أن يكون القراصنة الذين شنوا هجوما شرساً على الأنظمة الإلكترونية في أنحاء العالم يوم الجمعة استخدموا فيروسياً صُنع في وكالة الأمن القومي الأمريكية.

    وقال إدوارد سنودن، موظف وكالة الأمن القومي سابقاً، عبر حسابه على موقع التدوينات القصيرة "تويتر" إن "قرار وكالة الأمن القومي بإنشاء أدوات الهجوم على برامج الكمبيوتر يهدد الآن حياة المرضى في المستشفيات. لقد صنعت وكالة الأمن القومي هذه الأدوات على الرغم من التحذيرات. واليوم نرى ما ترتب على ذلك".

    انظر أيضا:

    10 يورو فقط أوقفت تمدد "Wanna Cry" بفضل شاب بريطاني "يقظ"
    تحذيرات من هجمات إلكترونية عالمية جديدة رغم تباطؤها ومايكروسوفت تعزز دفاعاتها
    تعليمات في إسرائيل لفصل الحواسيب عن الإنترنت كلياً
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الولايات المتحدة, هجوم سيبراني, مكتب التحقيقات الفيدرالي, البيت الأبيض, إدوارد سنودن, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook