17:44 18 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    مجندات نرويجيات

    بالصور...أخوات السلاح...أجمل المجندات في جيوش العالم

    © AFP 2019 / Kyrre Lien
    العالم
    انسخ الرابط
    0 142

    في العام الماضي، أصبحت النرويج أول دولة من الشمال الأوروبي، وفي الأمة الأوروبية وفي الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، التي تطبق التجنيد الإجباري الشامل باسم المساواة بين الجنسين.

    واليوم، يبدو أن السيدات النرويجيات يزدهرن في القوات المسلحة ويتمتعن بها أكثر من إخوتهن في السلاح.

    وقد أسفرت دراسة استقصائية أجريت مؤخرًا، واستهدفت لأول مرة النساء، عن نسب عالية بين مؤيدي الجيش المحايد جنسيًا.

    والمثير للدهشة أن الفتيات النرويجيات وجدن يشعرن أكثر بالراحة في الجيش وكأنهن في البيت من نظرائهن من الذكور.

    وجاءت نسبة من سيضطلعن بواجباتهن العسكرية، مذهلة بـ90 في المئة من الإناث في عام 2016، شريطة أن تكون الخدمة طوعية، مقابل 84 بالمئة من الشبان.

    وعلاوة على ذلك، فان الغالبية الساحقة من الجنديات سيوصين الفتيات الأخريات بالتجنيد، وفقًا لما ذكرته صحيفة "افتنبوستين" اليومية النرويجية.

    كما ثبت أن السكن المشترك للذكور والإناث، ناجح ويجري تطبيقه في بلدان الشمال الأوروبي الأخرى مثل فنلندا.

    المجندات الأستراليات
    © AFP 2019 / Torsten Blackwood
    المجندات الأستراليات

    ووفقًا لآنا أوليفيا موهوجين من البحرية النرويجية، فإن غرف الثكنات المختلطة تساهم في رفع معنويات الجنود وتبني علاقة أفضل بين الجنسين.

    وأظهرت دراسة أجريت في عام 2014 أن توفير مهاجع للجنسين ساعدت في مكافحة التحرش الجنسي بسبب ما يسمى بـ"إزالة التمييز بين الجنسين"، وساعد الجنود على إيجاد صداقة حميمة تشبه الأخوة.

    والخلل الوحيد الذي يشوه ذلك الوضع هو القلق المتمثل في التحرش الجنسي، الذي يبدو أنه يكاد يكون من المستحيل التخلص منه.

    وأفاد ما مجموعه 15 بالمئة من المجندات بأنهن تعرضن للمضايقات، وهي النسبة التي تحسنت بالمقارنة مع 23 بالمئة في عام 2012.

    وجاء أن 2 بالمئة من المجندين الذكور أبلغوا أيضا عن تعرضهم للمضايقات بالإساءة اللفظية.

    وقال القائد الأعلى هاكون برون هانسن "إن القوات المسلحة لا تتسامح مطلقا مع المضايقات والبلطجة".

    ويبلغ عدد أفراد القوات المسلحة النرويجية حوالي 000 23 فرد، بمن فيهم موظفون مدنيون، ويبلغ قوامهم القتالي الكامل نحو 000 83 فرد.

    وقد تمكنت النساء النرويجيات من التطوع للخدمة العسكرية لعدة عقود، مما ساعد على إضافة لمسة نسائية إلى القوات المسلحة.

    مجندات باكستانيات
    © AFP 2019 / Aamir Qureshi
    مجندات باكستانيات

    وتم توسيع نطاق التجنيد الإلزامي ليشمل النساء النرويجيات في العام الماضي فقط، حيث شكلن حوالي 25 بالمئة من الشباب البالغ عددهم 000 8 شاب.

    وفي الوقت الراهن، تشكل نسبة النساء نحو 17 بالمئة، ولكنها تزداد بشكل تدريجي.

    الجيش الإسرائيلي

    التجنيد إجباري في جيش الدفاع الإسرائيلي ويشمل الجميع الذكور والإناث، من سن 18 عاما، ونحو 31 بالمئة من القوات المسلحة في إسرائيل تتشكل من النساء.

    الجيش الأسترالي

    سمح الجيش الأسترالي للنساء بالانضمام لقواته في عام 1899، وظل دورهن يقتصر على التمريض حتى اندلاع الحرب العالمية الثانية، فانضمت النساء إلى سلاح البحرية والجيش الملكي ووصلن إلى مراتب عليا.

    جميلات في الجيش العربي السوري

    دفعت الأزمة في سوريا عدداً من الشابات السوريات إلى حمل السلاح دفاعا عن أرضهن، ضمن صفوف الجيش السوري، الذي كان يتيح تاريخيا تطوع النساء ضمن الكلية الحربية والقطع العسكرية المختلفة.

    وأنشئت كتيبة المغاوير الأولى في الحرس الجمهوري قبل حوالي أربع سنوات، ولا تزال أبرز كتيبة نسائية عاملة في الجيش السوري وتعد 800 عنصر، ويقول قائد الكتيبة علي إنها شكلت "بقرار من الرئيس بشار الأسد الذي أراد أن يعطي دفعا لدور المرأة السورية ويثبت أنها قادرة على النجاح في كل الميادين".

    قناصة سورية من الحرس الجمهوري تطلق النار من المخبأ
    © AFP 2019 / Joseph Eid
    قناصة سورية من الحرس الجمهوري تطلق النار من المخبأ

    الجيش الباكستاني

    تعتبر باكستان هي الدولة الإسلامية الوحيدة التي تجند النساء إجباريًا وذلك منذ تأسيسها عام 1947، وفي عام 2006 انضمت الدفعة الأولى من الطيارات للقوات الجوية، كما أن هناك فتيات من القناصة، والعمليات الخاصة.

    انظر أيضا:

    سر الراهبة التي تنبأت بانتصار روسيا على جيش نابليون
    الكلمات الدلالية:
    فتيات في الجيش, التجنيد, تجنيد, الجيش, مجندات, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik