14:01 GMT02 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أقر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم السبت، بوجود خلافات واسعة بين أميركا وباقي دول مجموعة السبع الكبار بشأن الموقف من اتفاقية باريس للمناخ، غير أنه عبر عن أمله في أن يقرر ترامب "البراغماتي" البقاء ضمن الاتفاقية.

    القاهرة- سبوتنيك  وقال ماكرون، في مؤتمر صحافي عقده في ختام قمة مجموعة السبع في صقلية، "لن أخمن قرار ترامب بشأن اتفاق المناخ، ولكني أرى أن "ترامب براغماتي، وآمل أن تقرر أميركا البقاء في الاتفاقية".

    وأَضاف ماكرون أن "فرنسا ستواصل إطلاق المبادرات بشأن تغير المناخ، بالرغم من التباين الكبير في المواقف مع الولايات المتحدة".

    وفي تغريده على" توتير"، قال ترامب، في وقت سابق من اليوم "قرار الولايات المتحدة النهائي بشأن البقاء في اتفاقية باريس للأمم المتحدة حول للمناخ، سيصدر الأسبوع المقبل".

    وخلال حملته الانتخابية شن ترامب هجوماً شديداً على اتفاق باريس للمناخ وتعهد بالخروج منه إذا فاز بالرئاسة. إذ يرى أن الالتزام الكامل بالاتفاق "سيخفض الناتج المحلى الإجمالي بمقدار 2.5 تريليون دولار خلال العقد القادم".

    ومن جانب آخر، قال ماكرون إنه سيناقش الأزمة السورية وخطط لمكافحة الإرهاب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في محادثات مقررة بينهما في قصر فرساي خارج باريس يوم الاثنين.

    وشدد ماكرون على أن "مجموعة الدول السبع الكبار يجب أن تنخرط بدرجة أكبر في الجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية".

    وفي وقت سابق دعت مجموعة الدول السبع، روسيا وإيران إلى الضغط على دمشق من أجل وقف إطلاق النار في سوريا.

    وقالت المجموعة في بيان ختامي لقمتها: "من لهم تأثير على النظام السوري، وبصفة خاصة روسيا وإيران، عليهم بذل قصارى جهدهم لممارسة نفوذهم ووضع حد للمأساة مع البدء من تعزيز نظام وقف إطلاق النار".

    أعربت مجموعة الدول السبع عن تطلعها للتعاون مع روسيا لتسوية الأزمات الإقليمية رغم الخلافات.

    وقالت المجموعة في بيانها: "رغم خلافاتنا مع روسيا، إلا أننا نريد التعاون معها لتسوية الأزمات الإقليمية والمشكلات المشتركة، عندما يصب ذلك في مصلحتنا".

    يذكر أن قمة مجموعة الدول السبع بدأت في مدينة تاورمينا الإيطالية أمس الجمعة واستمرت حتى اليوم السبت.

    يشار أن سوريا تعاني من صراع دام، أكمل يوم 15 آذار/مارس 2017، عامه السادس، مع حدوث كثير من المتغيرات الداخلية جرت على الصعيد الميداني بعد عودة مناطق واسعة من البلاد إلى سيطرة الدولة السورية، أهمها عدد من حقول النفط والغاز، واستعادة الحياة في مدينة حلب، بعد عودتها بشكل كامل إلى سيطرة الحكومة السورية، والتي تعد شريان الصناعة السورية والداعم الرئيسي للاقتصاد السوري.

    ويواصل الجيش السوري، منذ بداية الأزمة، معركة مريرة ضد العديد من المجموعات المسلحة المتطرفة ذات الولاءات المختلفة، أبرزها تنظيم" داعش" و "جبهة فتح الشام" [جبهة النصرة سابقاً]،.

    وأدى القتال وفقا لآخر إحصائيات صادرة عن الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من 300 ألف ضحية وتشريد وتهجير ملايين السوريين داخلياً وإلى الدول المجاورة وأوروبا، فضلاً عن خسائر فادحة أصابت البنية التحتية وقطاعات الإنتاج في البلاد.

    انظر أيضا:

    بالفيديو...ماكرون يتغلب على ترامب في فن المصافحة
    ماكرون يخدع ترامب ويعانق ميركل بدلا منه (فيديو)
    ماكرون يدعو لتعاون أمني أوروبي أقوى بعد هجوم مانشستر
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فرنسا اليوم, إيمانويل ماكرون, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook