Widgets Magazine
10:02 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    الفلبين

    "داعش" جديد ينشأ في "الفلبين" بينهم سعوديون وباكستانيون وشيشانيون ومغاربة

    © REUTERS / ERIK DE CASTRO
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    خلال الأيام السبعة الماضية، قاتل عشرات الجهاديين الأجانب إلى جانب المتعاطفين مع تنظيم "داعش" ضد قوات الأمن في جنوب الفلبين، وذلك في دلالة على أن المنطقة المضطربة تتحول بسرعة إلى مركز آسيوي للتنظيم الإرهابي.

    وقال مصدر من المخابرات الفلبينية إن نحو 40 مقاتلاً جاؤوا في الفترة الأخيرة من الخارج وبعضهم جاء من دول في الشرق الأوسط كانوا ضمن ما بين 400 و500 مقاتل اجتاحوا مدينة ماراوي في جزيرة مينداناو، يوم الثلاثاء الماضي. بحسب ما ذكرته وكالة "رويترز".

    وأضاف المصدر "أن من بينهم إندونيسيين وماليزيين وباكستانياً واحدا على الأقل وسعودياً وشيشانياً ويمنياً وهندياً ومغربياً وشخصاً واحداً يحمل جواز سفر تركي".

    وأكد الخبير الأمني بكلية "إس. راجاراتنا" للدراسات الدولية في سنغافورة، روحان جوناراتنا، أن "تنظيم داعش يتقلص في العراق وسوريا ويتناثر في مناطق من آسيا والشرق الأوسط"، مشيراً إلى أنه من المناطق التي يتوسع فيها هي جنوب آسيا والفلبين التي تعتبر مركز الاستقطاب.

    وأعلن تنظيم "داعش" والجماعات المرتبطة به مسؤوليته عن عدة هجمات في مختلف أرجاء جنوب شرق آسيا في العامين الماضيين، لكن المعركة في مدينة ماراوي كانت أول مواجهة طويلة مع قوات الأمن، حيث  قالت الحكومة، اليوم الثلاثاء، بعد أسبوع من بدء القتال إنها على وشك استعادة المدينة.

    يشار إلى أنه، في العام الماضي، أصدر متشددون من جنوب شرق آسيا يقاتلون في سوريا تسجيلاً مصوراً يحثون فيه مواطنيهم على الانضمام لإخوانهم في جنوب الفلبين أو شن هجمات في الداخل بدلاً من محاولة السفر إلى سوريا.

    بدوره، الخبير في شؤون الإرهاب المقيم في جاكرتا، سيدني جونز، قدم لـ"رويترز" بعض الرسائل الحديثة المتبادلة في غرفة دردشة على تطبيق تليغرام للتراسل الذي يستخدمه أنصار "داعش".

    وفي إحدى هذه الرسائل كتب أحد المستخدمين يقول إنه في قلب مدينة ماراوي، حيث يمكنه رؤية أفراد الجيش "يركضون مثل الخنازير" و"دماؤهم القذرة تختلط بجثث القتلى من زملائهم".

    بينما طلب من آخرين في المجموعة نقل هذه المعلومات لوكالة أنباء "أعماق" الناطقة بلسان "داعش". في حين ورد مستخدم آخر، قائلاً "الهجرة إلى الفلبين…الباب مفتوح".

    وقد دفع القتال في المدينة الفلبينية رئيس البلاد، رودريجو دوتيرتي، إلى فرض الأحكام العرفية في جزيرة مينداناو التي تماثل كوريا الجنوبية في الحجم ويقطنها نحو 21 مليون نسمة.

    وجاء في إفادة من المخابرات أطلعت عليها "رويترز" أن السلطات في جاكرتا تعتقد أن 38 إندونيسياً سافروا إلى جنوب الفلبين للانضمام إلى الجماعات التابعة لـ"داعش"، وأن نحو 22 منهم شاركوا في القتال في مدينة ماراوي.

    لكن مصدرا من جهة إنفاذ القانون في إندونيسيا طلب عدم نشر اسمه، قال إن العدد الفعلي للإندونيسيين الذين شاركوا في المعارك قد يزيد عن 40 مقاتلاً.

    ويعتقد المسؤولون في إندونيسيا أن بعض المتشددين ربما تسللوا إلى مدينة ماراوي تحت غطاء التجمع السنوي لجماعة التبليغ قبل أيام من بدء القتال.

    وتعتبر جماعة التبليغ، جماعة دعوية لا تعمل بالسياسة.

    انظر أيضا:

    رئيس الفلبين يمنح جنوده حق اغتصاب 3 سيدات
    دوتيرتي لبوتين: الفلبين تحتاج إلى أسلحة حديثة لمحاربة "داعش"
    رئيس الفلبين يؤجل زيارة لأمريكا من أجل روسيا
    رئيس الفلبين لترامب : لا تلعب مع زعيم كوريا الشمالية لأنه يريد إنهاء العالم
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الفلبين, مكافحة الإرهاب, الجيش الفلبيني, تنظيم داعش, الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي, الفلبين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik