15:42 GMT05 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تركزت المعركة الدائرة بشأن أمر تنفيذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفرض حظر مؤقت على دخول مواطني ست دول إلى الولايات المتحدة على ما إذا كانت المحكمة الأمريكية العليا ذات الميول المتحفظة ستسمح بسريان الأمر التنفيذي المثير للجدل بشكل فوري على الرغم من منعه في محاكم أقل درجة.

    وطلبت الحكومة من المحكمة العليا تعليق قرارات المحاكم الأقل درجة، قائلة إن الحظر المؤقت مطلوب بشكل ملح لحماية الأمريكيين من هجمات إرهابية. وإذا وافقت المحكمة سينفذ على الفور حظر لمدة 90 يوما على دخول مواطني ليبيا وإيران والصومال والسودان وسوريا واليمن إلى الولايات المتحدة. كما يمكن لقرار المحكمة وضع حظر لمدة 120 يوما على دخول كل اللاجئين إلى البلاد حيز التنفيذ ويسمح للإدارة ببحث فرض المزيد من إجراءات التدقيق، حسب "رويترز".

    وحتى إن سمحت المحكمة لحظر السفر بالسريان فإن القضايا الأكبر المتعلقة بالدستور مثل التفرقة على أساس الدين والصلاحيات الرئاسية التي أثارها الأمر الصادر في 6 مارس/ آذار لن تبحثها المحكمة المؤلفة من 9 قضاة إلا بعد مرور فترة الحظر بكثير إذ تبدأ المحكمة عطلتها الصيفية في نهاية الشهر الجاري ولن تخصص جلسة كاملة للقضية قبل عودتها للانعقاد في الخريف وستكون مدة الحظر قد سقطت.

    ومن بين القضاة التسعة 5 من المحافظين وتحتاج الإدارة الأمريكية لموافقة 5 أصوات فحسب ليسري الحظر. ولأن نظر الحظر تم حتى الآن في محاكم يهيمن عليها قضاة ديمقراطيون يقول خبراء إن المحكمة العليا هي أفضل فرصة للإدارة الأمريكية للانتصار في تلك المعركة.

    وستطلب المحكمة كخطوة أولى من الأطراف التي تعترض على الأمر التنفيذي تقديم ردودهم على طلب الإدارة الأمريكية ثم من المرجح أن تقدم الإدارة ردها على حججهم القانونية قبل إصدار القضاة حكما بقبول أو رفض الطلب الحكومي. وقد يحدث ذلك خلال أيام.

    انظر أيضا:

    ماذا يحدث بين قطر والسعودية والإمارات...الإجابة لدى ترامب
    الكلمات الدلالية:
    دونالد ترامب, أخبار أمريكا, حكم, قرار حظر السفر, المحكمة العليا, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook