12:10 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    035
    تابعنا عبر

    أعلن مساعد الرئيس الأمريكي، كريستوفر فورد، يوم الجمعة، أن إزالة الأخطار الصاروخية الصادرة من إيران وكوريا الشمالية يمكن أن يفتح آفاقا جديدة للمناقشات حول قضية الدرع الصاروخية مع روسيا.

    واشنطن — سبوتنيك. وقال فورد للصحفيين: "يجب علينا العمل معا، لكي تكون هناك مناقشات حول كيفية احتواء المخاطر الصادرة من طرفي إيران وكوريا الشمالية… واذا تمكنا من العمل معا، للسيطرة على هذه المشاكل، فيمكن أن تكون لدينا مناقشات على مستوى جديد نوعيا في مجال الدرع الصاروخية".

    وأضاف المسؤول أن الولايات المتحدة ستواصل القيام بما تقوم به من أجل حماية نفسها من خطر إيران وكوريا الشمالية، مشيرا إلى أن روسيا والصين تدركان وجود هذا الخطر.

    وجدد فورد التأكيد على الموقف الأمريكي، القائل، إن "نشر منظومة الدرع الصاروخية غير موجهة ضد روسيا أو الصين".

    يذكر، أن الولايات المتحدة تقوم في الفترة الحالية بنشر أنظمة الدرع الصاروخية في أوروبا وكوريا الجنوبية، وتعلل ذلك بوجود خطر مصدره إيران وكوريا الشمالية. وقد أعرب كل من روسيا والصين مرارا عن قلقهما إزاء الخطوات الأمريكية هذه، واعتبرتا أن هذا الأمر يهدد الاستقرار الاستراتيجي في العالم.

    انظر أيضا:

    اختراع روسيا السري للرد على الدرع الصاروخية
    الناتو يجب أن يعترف أن الدرع الصاروخية موجهة ضد روسيا
    هل قدمت واشنطن معطيات لدحض مخاوف موسكو بشأن الدرع الصاروخية
    الصين وروسيا تقيمان سلبيا نشر الدرع الصاروخية الأمريكية في كوريا الجنوبية
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, الصين, أمريكا, الإدارة الأمريكية, الدرع الصاروخية, صواريخ "ثاد", أخبار العالم, أخبار أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook