16:39 19 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المساعد السابق للمدعي العام كريستوفر راي، إلى منصب رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي، خلفا لجيمس كومي.

    القاهرة — سبوتنيك. وراي كان يشغل منصب مساعد المدعي العام الفيدرالي عام 2005، وهو حاليا شريك في مؤسسة "كينغ وسبالدينغ" للقانون بواشنطن، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".

    وأضافت "نيويورك تايمز" أن "راي مساعد المدعي العام السابق، والمشرف السابق على شعبة جنائية بوزارة العدل الأمريكية في عهد الرئيس الأسبق جورج بوش الابن".

    وأشار موقع "بيزنس إنسايدر" إلى أن "راي هو المحامي السابق لحاكم ولاية نيوجيرسي كريس كريستي" المثير للجدل، وأصبح راي يمثله في فضيحة تورط مقربين له فيما يعرف بـ"حادث جسر واشنطن"، التي أدينوا فيها عام 2013.

    وكانت "نيويورك تايمز" قد أشارت في الـ30 من أيار/ مايو الماضي إلى أن "ترامب التقى اثنين من المرشحين الكبار لخلافة كومي، هما راي، وجون بيستول نائب الرئيس السابق في المكتب".

    وكان ترامب قد وصف راي، في تغريدة له عبر "تويتر" اليوم الأربعاء، بـ"الرجل الذي لا تشوبه شائبة".

    ويأتي ترشيح راي بعد يوم واحد من إدلاء كومي بشهادته حول "محاولات ترامب لاستثنائه عن استكمال التحقيقات الجارية في المكتب حول مزاعم تورط مستشار الأمن القومي في اتصالات مع روسيا".

    وتخرج راي عام 1989 من جامعة يال في الولايات المتحدة الأمريكية، ومُنح درجة القانون عام 1992 من كلية يال للقانون.

    وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن "ترشيح ترامب لراي قد يعد محاولة لاكتساب مزيد من المصداقية، للتحقيقات التي اهتزت بحالة الجدل العارمة، والاتهامات الموجهة للرئيس بالعبث بها".

    وأشارت الصحيفة إلى أن "وسائل الإعلام الكبرى والرأي العام ترى راي بأنه آمن، في الوقت الذي باتت وظيفة رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي محفوفة بالسياسة على خلاف ما كان يجري سابقا".

    وأوضحت الصحيفة أن "راي، وهو مساعد المدعي العام السابق، يبدو أنه سيلتحم مع مخاوف عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي، الذين يرون أن ترامب يسعى لإضعاف دورهم، أو تسييسه".

    وكان ترامب قد أقال كومي من منصبه في الـ10 من أيار/ مايو الماضي، وأعلن البيت الأبيض أن "إقالة كومي جاءت بتوصية من المدعي العام، وأن ترامب متفق في الرأي مع وزارة العدل بأن كومي غير قادر على قيادة المكتب بشكل فعال".

    وأوضحت الصحيفة أن "راي ينظر إليه بأنه مقبول في أوساط موظفي مكتب إف بي آي، لأن له خلفية قوية في مجال إنفاذ القانون، وبين عامي 2003 و2005 كان يعمل بوزارة العدل، وأشرف على جهود التعامل مع فضائح الغش الكارثية التي أزعجت عالم الشركات".

    ونقلت الصحيفة عن السيرة الذاتية لراي ما يفيد بأنه "لعب دورا محوريا بعد أحداث الهجمات الإرهابية 11 أيلول/ سبتمبر 2001"، وأشارت إلى أنه "قبل المشاركة في قيادة وزارة العدل كان المدعي العام الفيدرالي لمدينة أتلانتا"، أكبر مدن ولاية جورجييا.

    انظر أيضا:

    الكرملين يعلق على إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي
    ماذا قال ترامب لمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي في رسالة عزله اللاذعة
    رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي: روسيا الخطر الرئيسي بين جميع الأمم على وجه الأرض
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أمريكا, دونالد ترامب, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik