10:14 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    113
    تابعنا عبر

    قال الدكتور محمد محسن أبو النور، الباحث الأكاديمي بالمعهد المصري للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن تبني تنظيم "داعش" للعملية وبهذه السرعة، خلال فترة وجيزة وقبل أن تعلن الحكومة الإيرانية تصفية الإرهابيين يطرح العديد من علامات الاستفهام.

    وتابع أبو النور، في تصريح لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء 07 يونيو/ حزيران، أن عمليات طهران هي الأولى من نوعها التي يقوم فيها التنظيم باختراق مؤسسة حكومية رسمية، فعادة تتم كل عملياته بالشارع في المسارح وملاعب الكرة ومناطق التجمعات.

    ولفت أبو النور، إلى أن "هناك خلافات داخلية في إيران بين الحرس الثوري وقوات الرئاسة، وقد تكون الأزمة الخليجية الأخيرة التي نشرت تصريحات خلالها، بأن قوات من الحرس الثوري الإيراني قد تحمي قصر الأمير تميم في قطر، وهو ما يعني أن خلافاً كبيراً قد ينشأ، لأن الرئيس روحاني يرفض انخراط إيران في أي عملية خارج البلاد".

    وزعم أبو النور أنه قد تكون هناك جهات ومنظمات في الداخل الإيراني لها يد في تلك العمليات عن طريق تسهيلات معينة، للتغطية على ما أٌشيع حول وصول قوات الحرس الثوري إلى الدوحة.

    واختتم أبو النور بقوله إنه "في الكثير من الأوقات تقوم جهات غير ظاهرة في الدول بالتنسيق لأحداث معينة للتغطية على كوارث أكبر في المستقبل أو وقعت بالفعل، واستبعد أبو النور أي دور خارجي في تلك العمليات".

    انظر أيضا:

    هل يتم استبدال "داعش" بقوات "سوريا الديموقراطية"
    للمرة التاسعة..."داعش" يقصف الموصل بالكيميائي
    برلماني: هجوم التحالف على القوات السورية في التنف لحماية "داعش"
    الطيران الحربي السوري يدمر تجمعات وتحصينات لتنظيم "داعش" في دير الزور
    مشروع قرار روسي بفرض عقوبات اقتصادية على مناطق سيطرة "داعش"
    "داعش" يتبنى الهجمات على مبنى البرلمان وضريح الخميني في طهران
    الكلمات الدلالية:
    منظمات, تفجيرات طهران, أخبار إ]يران, أخبار, عملية إرهابية, تفجير, أخبار العالم, داعش, طهران, إيران, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook