12:47 22 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    ضابط من الحرس الصيني وعلم الصين خلال مراسم استقبال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في بكين، 31 أغسطس/ آب 2016

    الصين لإحياء عملية السلام في أفغانستان

    © AP Photo/ Mark Schiefelbein
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30

    وصل وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، إلى العاصمة الأفغانية كابول صباح اليوم السبت ، في زيارة رسمية التقى خلالها بنظيره صلاح الدين رباني ومستشار الأمن القومي حنيف أتمر للرئيس الأفغاني.

    كابول- سبوتنيك. وأكد الوزير الصيني أن: "الهدف من الزيارة هو تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين ومتابعة التوافقات بين التي توصل لها رئيسا البلدين على هامش مؤتمر قمة منظمة شانغهاي في مجال مكافحة الارهاب والتطرف العنيف، بالإضافة الى دعم الصين عملية السلام في أفغانستان".

    وأكد "يي" أن النجاح في مكافحة ظاهرة الإرهاب يستدعي تفعيل التعاون والتنسيق بين كابول وبكين والبلدان الإقليمية، وجدد دعم بلاده الكامل لعملية السلام بقيادة الأفغان.

    من جانبه اثنى وزير الخارجية الأفغاني بالدور "الهام والبارز" للصين في تعزيز السلام والاستقرار وإعادة الإعمار في بلاده، وشدد على ان تحقيق السلام في أفغانستان يتطلب تنسيق وإجماع بين بلدان المنطقة.

    وكان الرئيس الأفغاني اشرف غني قد كشف قبل أيام بان الصين تريد لعب دور الوسيط في عملية السلام وتحاول حل الخلافات العالقة بين كابول واسلام آباد.

    وتعتبر الصين أحد أضلاع المحادثات الرباعية التي ضمت "أفغانستان وباكستان وأميركا" من اجل تحريك عملية السلام الراكدة، ولكن هذه المباحثات تم تعليقها غداة اغتيال الملا اختر منصور زعيم حركة طالبان بغارة أمريكية داخل الأراضي الباكستانية في أيار/ مايو ٢٠١٦.

    انظر أيضا:

    أهم شي تكونوا حلوين يا حماة أفغانستان
    "طالبان" تعلن مسؤوليتها عن هجوم على أكبر قاعدة أميركية في أفغانستان
    أفغانستان...اختفاء دبلوماسيين باكستانيين في جلال أباد
    آلاف الجنود الأمريكيين يتوجهون إلى أفغانستان
    غوتيريس: أنضم إلى الصائمين في أفغانستان اليوم تضامنا مع مسلمي العالم
    ترامب يمنح الجيش الأمريكي صلاحيات جديدة في أفغانستان
    مصرع أب وطفليه في إطلاق نار من قبل قوات أجنبية شرقي أفغانستان
    سقوط ضحايا في هجوم على جامع في أفغانستان أثناء صلاة التراويح
    الكلمات الدلالية:
    أفغانستان, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik