07:11 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    محمد جواد ظريف

    إيران تطالب أوروبا بممارسة نفوذها لفتح حوار في منطقة الخليج

    © Sputnik. Vlademir Pesnya
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40

    دعا وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، اليوم الاثنين، 26 يونيو/حزيران، أوروبا إلى استخدام نفوذها لتعزيز الحوار في الخليج العربي، بعد أن قطعت السعودية والامارات ومصر والبحرين علاقاتها مع قطر في وقت سابق من هذا العام شهر.

    وقال، ظريف، في خطاب ألقاه بالعاصمة الألمانية، والذي دعا فيه إلى إقامة آلية أمنية إقليمية جديدة، إن توجيه اللوم إلى إيران أو قطر لـ "الإرهاب" هو محاولة من جانب تلك الدول لتجنب تحمل مسؤولية فشلها في تلبية مطالب شعبها لدول الخليج، وذلك وفقاً لـ"رويترز".

    وقال "يوم واحد إنها ايران، اليوم إنها قطر…إنها محاولة للتهرب من المسؤولية، والهروب من المساءلة الأساسية جداً… فشل نظام الدولة لمعالجة، للرد على مطالب شعبها".

    وكان أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، أكد، في اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بمناسبة عيد الفطر، أن بلاده مستعدة لـ "تنمية شاملة للعلاقات مع إيران" والتعاون لحل مشاكل العالم الإسلامي.

    وكانت السعودية والبحرين والإمارات ومصر أعلنت، في 5 حزيران/يونيو، عن قطع العلاقات مع قطر، واتهمت الدول الأربع الدوحة بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة.

    وسلمت الكويت، التي تتولى الوساطة بين الدوحة والدول المقاطعة، إلى قطر، مساء الخميس 22 حزيران/يونيو، قائمة بالشروط لاستعادة العلاقات الدبلوماسية. وتتضمن القائمة، حسب التسريبات الصحفية، قطع العلاقات مع إيران، وإنهاء الحضور العسكري التركي على أراضي قطر، وإغلاق قناة "الجزيرة". ووصفت قطر تلك المطالب بأنها غير واقعية.

    انظر أيضا:

    رد قطري حاسم على مطالب الخليج الـ(13)
    إيران تخصص ميناء بوشهر للتبادل الاقتصادي مع قطر
    أمير قطر يشتري قصرا في إيران (صورة)
    الكلمات الدلالية:
    العلاقات القطرية الإيرانية, قطر ليست وحدها, قطع العلاقات مع قطر, أزمة قطر ودول الخليج, أخبار دول الخليج, أخبار قطر, أخبار إيران, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, مكافحة الإرهاب, الحكومة البحرينية, الحكومة الإماراتية, الحكومة الإيرانية, الحكومة القطرية, الحكومة السعودية, مجلس التعاون الخليجي, وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف, قطر, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik