09:20 18 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    أردوغان

    القاعدة التركية في قطر...نحو علاقات قوية مع إيران وإضعاف "الناتو العربي"

    © REUTERS / UMIT BEKTAS
    العالم
    انسخ الرابط
    توسع "الناتو" في دول العالم (70)
    150

    أنتج التدخل التركي في الأزمة الخليجية خلطاً لأوراق خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في منطقة الشرق الأوسط، الرامية إلى تنصيب السعودية زعيماً لدول العالم الإسلامي، وجعل من تركيا لاعبا أساسيا يجب وضعه في الحسبان. بحسب ما قاله المحلل السياسي الإسرائيلي، أستاذ العلوم السياسية في جامعة "تل أبيب"، يفغيني كلاوفر.

    في مقالة له على موقع "أراب سونسور"، حول الأزمة الخليجية الحالية، والدور التركي الداعم لقطر، أكد كلاوفر أن تركيا رفضت وترفض أن تكون لاعباً ثانوياً في التنافس الدائر حول زعامة العالم الإسلامي، موضحاً أن هذا هو سبب عدم رضا تركيا عن السياسة الأمريكية الجديدة في المنطقة.

    ولفت كلاوفر إلى أنه من خلال الأزمة الحالية، نصبت تركيا نفسها لاعباً رئيساً لا يستهان به على الصعيد الإقليمي، وأضعفت "التحالف الجديد" أو ما يسمى حلف الناتو العربي الذي يسعى ترامب لإقامته مع السعوديين، ويهدف إلى تحقيق تسوية إقليمية بين العرب وإسرائيل، عبر إخراج لاعبين مثل قطر من هذا الحلف.

    وبين المحلل الإسرائيلي أن أردوغان لم يرق له التوجه الذي تبنته قمة الرياض الذي يقضي بأن تستمر الولايات المتحدة في تقديم الدعم للأكراد، كما أنه محبط من التطورات في شمال سوريا.

    ووفقاً لكلاوفر، فإن إرسال قوات عسكرية تركية إلى الدوحة إجراء غير مألوف في السياسة الخارجية التركية تجاه السعودية، وأن الدافع وراء هذه الخطوة، على ما يبدو، خيبة الأمل لدى الأتراك جراء صفقة السلاح الأمريكية للسعودية التي وقعت خلال زيارة ترامب الأخيرة للرياض.

    وأشار إلى أن الدعم التركي للدوحة يهدف أيضاً إلى منع تقارب قطر مع إيران وهي الخطوة التي يخشى منها الأتراك.

    وقال: "صحيح أن قطر تتعاون مع الأتراك في محاولة إسقاط نظام بشار الأسد، ولكن في الوقت الحالي وبعد أن تخلت عنها الأنظمة السنية في الخليج، فإن هذه فرصة لها لكي تعمل باستقلالية في قضايا الطاقة، وأن لا تعتمد على السعوديين".

    ورأى المحلل الإسرائيلي أن الأزمة يمكن أن تساعد أردوغان على تحقيق طموحاته في تقليل الاعتماد التركي على استيراد الغاز من إيران، وذلك بزيادة واردات الغاز من قطر. ولكن من ناحية أخرى فإن الأزمة قد تؤدي إلى تحسين العلاقات بين أنقرة وطهران.

    واعتبر أن تركيا تريد بالتقارب من إيران في الموضوع القطري إن تقيد الخطوات التي اتخذتها السعودية حول مستقبل سوريا، ومستقبل التسوية بين إسرائيل والدول العربية.

    وأضاف أنه بينما يتطلع السعوديون إلى التوصل إلى تسوية إقليمية، فإن الأتراك يعرقلون هذه الخطوة بإضعاف حلف الناتو العربي، وباستقبال بعض كبار أعضاء حركة "حماس" الذين غادروا قطر

    الموضوع:
    توسع "الناتو" في دول العالم (70)

    انظر أيضا:

    تركيا بين مطرقة التحالف مع قطر وسندان المصالح مع السعودية
    تركيا ترد على المطالبة بإغلاق قاعدتها العسكرية في قطر
    تركيا وإيران "تتنازعان" على مناطق تخفيف التصعيد
    هل تحدث الأزمة القطرية شرخا في علاقة تركيا بالخليج
    تركيا تطرح "حلا سهلا وبسيطا للغاية" لحل "أزمة الخليج"
    الكلمات الدلالية:
    رجب طيب أردوغان, أخبار الأزمة الخليجية, أخبار تركيا, أزمة قطر, الأزمة الخليجية, ناتو عربي, الرئاسة التركية, إيران, الخليج العربي, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik