08:41 14 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر

    أمير قطر يتسبب في أزمة داخل "فودافون" العالمية

    © AFP 2019 / FAYEZ NURELDINE
    العالم
    انسخ الرابط
    الأزمة القطرية الخليجية بعد المطالب (80)
    0 12
    تابعنا عبر

    حذفت شركة "فودافون قطر" للاتصالات، الجمعة، تصريحها عن تغيير اسم شبكتها إلى "تميم المجد"، بينما أكدت شركة فودافون مصر أن الشركة القطرية لا تعبر عنها ولا عن الشركة العالمية.

    وحسب موقع "سي أن أن" كانت شركة "فودافون قطر" قد أعلنت عبر حسابها الرسمي على موقعي "فيسبوك" و"تويتر" عن تغيير اسم شبكتها إلى "تميم المجد"، قائلة إنه "لا فخر أكبر من أن تحمل شبكتنا اسم صاحب سمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني"، قبل ساعات من حذف هذا التصريح من حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

    وأعلنت شركة "أوريدو قطر" للاتصالات عن تحويل اسم شبكتها إلى "تميم المجد"، قائلة إن "قطر ستبقى حرة، تسمو بروح الأوفياء".

    وبعد هجوم عبر مواقع التواصل الاجتماعي ودعوات لمقاطعة "فودافون"، أصدرت شركة "فودافون مصر" بيانا أكدت فيه أن "كافة القرارات الخاصة بفودافون قطر لا تعبر عن توجهات فودافون العالمية بشكل عام أو توجهات فودافون مصر، بل تعكس فقط توجهات الحصة الحاكمة للشركة والتي تمثلها مؤسسات قطرية، حيث أن الحصة الحاكمة من شركة فودافون قطر يمتلكها مستثمرين قطريين ما بين رجال أعمال والأسرة القطرية الحاكمة وذلك بنسبة 70%".

    وأضافت "فودافون مصر"، في بيانها، أن "تغيير اسم شبكات المحمول (الذي يظهر علي شاشة الاجهزة) هو توجه عام قامت به كافة شركات الاتصالات في قطر والتي شملت أيضا أوريدو، ومثل هذا القرار هو قرار محلي يخص قطر وحدها ويقدم كخدمة للعملاء ليختاروا الاسم المفضل ولا علاقة له بفودافون مصر والتي تمتلكها شركة المصرية للاتصالات بنسبة 45% ومجموعة فودافون العالمية بنسبة 55%".

    وشددت "فودافون مصر" على "احترامها الكامل للسوق المصري الذي تعمل به وسياساته وثقتها في الاقتصاد المصري والقرارات التي تتخذها الحكومة للنهوض به وذلك في إطار الدور الذي تلعبه بشكل مستمر لتطويره وضخ المزيد من الاستثمارات به".

    الموضوع:
    الأزمة القطرية الخليجية بعد المطالب (80)

    انظر أيضا:

    ماذا قالت السعودية أمام العالم في قمة "العشرين"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار قطر, أزمة قطر, شبكة اتصالات, فودافون, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik