02:31 24 يوليو/ تموز 2017
مباشر
    الضفة الغربية بالقرب من رام الله

    معسكر تدريبي لمكافحة الإرهاب يلقى رواجا سياحيا في الضفة الغربية

    © AFP 2017/ Ahmad Gharabli
    العالم
    انسخ الرابط
    0 5201

    في مكان يتخذ مظهرا مشابها لسوق الفاكهة يوجد معسكر تدريبي للكبار والأطفال وهو يقع في مستوطنة إسرائيلية بالضفة الغربية.

    الهدف من هذه المحاكاة هو تدريب السائحين الأجانب على التعامل مع التعرض لهجوم في السوق. والمحاكاة هي جزء من "معسكر تدريبي لمكافحة الإرهاب" تنظمه شركة كاليبر3 التي أسسها كولونيل في قوات الاحتياط بالجيش الإسرائيلي.

    وتكلفة دخول المعسكر،الذي له بوابة خاصة ويقع في مستوطنة غوش عتصيون المبنية على أرض يطالب بها الفلسطينيون، تصل إلى 115 دولارا للكبار و85 دولارا للأطفال.

    وتشمل الجولة مشاهدة أفراد من القوات الخاصة الإسرائيلية السابقين وهم يوقعون "مهاجما" ووسائل أخرى لصد الهجمات من بينها كلاب مدربة. ويمكن للبالغين إطلاق النار في مضمار للرماية.

    وكان أغلب الذين سجلوا أسماءهم لدخول المعسكر من الزوار الأمريكيين لكن حرص سياح من الصين واليابان والهند وأمريكا الجنوبية كذلك على تجربة التدريبات الأمنية على الطريقة الإسرائيلية فيما أصبح مزارا سياحيا أدانه رئيس بلدية فلسطيني وجماعة مناهضة للمستوطنات.

    وافتتح المعسكر التدريبي في عام 2003 ونظم دورات تدريبية لحرس الأمن أثناء انتفاضة فلسطينية شهدت تفجيرات انتحارية وهجمات إطلاق نار وأدت لعمليات عسكرية إسرائيلية في أنحاء الضفة الغربية. وبدأ السائحون في زيارة المعسكر بعد انحسار الانتفاضة في عام 2009.

    وندد ياسر صبيح رئيس بلدية الخضر الفلسطينية بالمشروع الإسرائيلي وقال إنه بالمشاركة في معسكرات تدريب في الضفة الغربية يدعم السائحون الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وحثهم على الامتناع عن ذلك.

    كما انتقد يوتام ياكوبا من جماعة السلام الآن المناهضة للمستوطنات المعسكر التدريبي وقال إنه "طريقة مثيرة للسخرية وغير لائقة لجمع المال من النزاع الإسرائيلي الفلسطيني".

    انظر أيضا:

    القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا مسلحا مشتبها به في الضفة الغربية
    الجيش الإسرائيلي يراقب الضفة الغربية بكاميرات حديثة
    حملة اعتقالات إسرائيلية في الضفة الغربية
    الكلمات الدلالية:
    انتفاضة, مكافحة الإرهاب, الضفة الغربية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik