02:01 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال مسؤول أمني، اليوم الثلاثاء، إن ماليزيا تقدمت بشكوى لتركيا لأن أنقرة قامت بترحيل عدد من المشتبه بأنهم متشددون إلى كوالالمبور دون إنذار مسبق، وذلك فيما تكثف الشرطة الإجراءات الأمنية قبل انطلاق دورة ألعاب جنوب شرق آسيا في العاصمة الماليزية هذا الشهر.

    قال مصدر أمني لوكالة "رويترز" إن المشتبه بهم، وجميعهم أجانب، نقلوا من تركيا بعدما ألقي القبض عليهم أثناء محاولات تسلل إلى سوريا للقتال مع تنظيم "داعش".

    وأضاف المصدر المطلع على المناقشات "كان ينبغي أن تتبع تركيا البروتوكول الدولي أولا بترحيلهم إلى البلد الذي جاءوا منه وثانيا بإبلاغ الدولة التي سيجري ترحيلهم إليها".

    وطلب المصدر عدم الكشف عن هويته لأن المناقشات خاصة. في حين لم يتضح عدد المشتبه بهم الذين لا يعرف مكانهم ولا متى دخلوا ماليزيا.

    وصرح أحمد زاهد حميدي نائب رئيس الوزراء الماليزي الأسبوع الماضي "إن السلطات تبحث عن 16 متشددا على الأقل جرى ترحيلهم من تركيا".

    وقالت الشرطة إن السلطات التركية عرضت على المشتبه بهم إمكانية الترحيل إلى ماليزيا بدلا من البلد الذي جاءوا منه. واختار الكثيرون ماليزيا لأنها ترتبط باتفاقات مع دول كثيرة لإلغاء تأشيرة السفر.

    ولم ترد السفارة التركية في كوالالمبور على رسالة بالبريد الإلكتروني تطلب التعليق.

    ونفذ فريق لمكافحة الإرهاب تابع للشرطة الماليزية مداهمة استمرت ست ساعات حول طرق رئيسية في كوالالمبور يوم الأحد واعتقل أكثر من 400 شخص في إطار تعزيز الأمن قبل دورة ألعاب جنوب شرق آسيا التي تبدأ في 19 أغسطس/ آب.

    انظر أيضا:

    شرطة ماليزيا تعتقل عناصر مقربة من "داعش"
    ماليزيا تعتقل تركيين للاشتباه بتهديدهما الأمن القومي
    مراكز احتجاز طالبي اللجوء في ماليزيا تقتل أكثر من 100 شخص خلال عامين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, ماليزيا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook