17:23 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    شاشة تعرض صواريخ كوريا الشمالية في مسرح بطوكيو

    الكشف عن قنوات سرية للاتصال بين أمريكا وكوريا الشمالية

    © REUTERS/ TORU HANAI
    العالم
    انسخ الرابط
    0 164812

    قالت وكالة أنباء "أسوشيتد برس" إن إدارة ترامب فتحت سرا وفي هدوء قنوات دبلوماسية خلفية مع كوريا الشمالية لعدة أشهر.

    وأوضحت الوكالة أن هذه الاتصالات كانت بخصوص الأمريكيين الذين سجنوا في كوريا الشمالية، وأيضاً تناولت مسألة تدهور العلاقات بين البلدين الخصمين الذي طال أمدهم.

    وكان من المعروف أن الجانبين أجريا محادثات لضمان الإفراج عن طالب جامعي أمريكي في حزيران / يونيو. ولكن لم يعرف حتى الآن أن الاتصالات استمرت أو أنهما طرحا مسائل غير المعتقلين الأمريكيين.

    وحسب (أ.ب) تقول مصادر على دراية بالاتصالات إن المفاوضات لم تفعل شيئاً حتى الآن لوقف التوترات حول الأسلحة النووية لكوريا الشمالية والتكنولوجيا الصاروخية، مما يثير المخاوف من المواجهة العسكرية. لكنهم يقولون إن المناقشات وراء الكواليس يمكن أن تكون أساساً لإجراء مفاوضات أكثر جدية بما في ذلك حول الأسلحة النووية لكوريا الشمالية إذا ما نحى الرئيس دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون جانباً الخطاب المؤسف والعدائي في الأيام الأخيرة.

    وقال مسؤولون أمريكيون وغيرهم إن هذه الاتصالات تجرى بانتظام بين جوزيف يون مبعوث الولايات المتحدة لسياسة كوريا الشمالية، وباك سونج إيل الدبلوماسي الكوري الشمالي ومندوب بلاده في الأمم المتحدة. ولم يسمح لهما بالتحدث حول المفاوضات السرية.

    ويطلق المسؤولون على تلك الاتصالات "قناة نيويورك".

    وحسب الوكالة الأمريكية فإن يون هو الدبلوماسي الأمريكى الوحيد الذى يجري اتصالات مع نظيره الكوري الشمالي. وتعتبر الاتصالات إلى حد كبير وسيلة لتبادل الرسائل، مما يسمح لواشنطن وبيونغ يانغ بنقل المعلومات.

    وقال الخارجية الأميركية إن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أعرب عن رغبته في إجراء مفاوضات إذا أوقفت بيونغ يانغ اختبارات الصواريخ التي يمكن أن تصل الآن إلى الشاطئ الرئيسى للولايات المتحدة.

    وقد ألمح تيلرسون إلى قناة مفتوحة للعودة. وقال في اجتماع أمني في الفلبين هذا الأسبوع "إن لدينا وسائل اتصال أخرى مفتوحة معهم، ومن المؤكد أننا سنسمع منهم إذا كانت لديهم رغبة في التحدث".

    ويمكن أن تشير الاتصالات إلى مستوى من البراغماتية في نهج إدارة ترامب إزاء التهديد الكوري الشمالي، على الرغم من التحذيرات الرهيبة التي وجهها الرئيس.

    وفي يوم الجمعة، قال "إن الحلول العسكرية باتت محتملة، في حال تصرفت كوريا الشمالية بطريقة غير مشروعة". لكنه قال يوم الخميس "سننظر دائما في مسألة المفاوضات".

    وتشير الاتصالات إلى أن بيونغ يانغ قد تكون منفتحة على التفاوض حتى عندما تتحدث عن إطلاق صواريخ بالقرب من أراضى جزيرة غوام الأمريكية. وتهدد كوريا الشمالية بانتظام بضربات نووية على الولايات المتحدة وحلفائها.

    وحسب (أ.ب) لم تعلق وزارة الخارجية على دبلوماسية يون. ولم يكن لدى البيت الأبيض أي تعليق. وأكد دبلوماسي في بعثة الأمم المتحدة لكوريا الشمالية فقط استخدام القناة الدبلوماسية للإفراج عن طالب الجامعة الأمريكية اوتو وارمبير قبل شهرين.

    وكان ترامب، بطريقة أو بأخرى، أكثر مرونة في نهجه تجاه كوريا الشمالية من الرئيس باراك أوباما. وبينما استخدمت الإدارات السابقة اختلافات في قناة نيويورك على مدى سنوات من قبل الإدارات السابقة، لم تجر مناقشات على مدى الأشهر السبعة الأخيرة من رئاسة أوباما بعد أن قطعتها بيونغ يانغ لغضبها من العقوبات الأمريكية المفروضة على زعيمها كيم. ولم يبذل أوباما جهدا يذكر لإعادة فتح خطوط الاتصال.

    وقد بدأت الاتصالات سريعا بعد تنصيب ترامب، كما يقول أشخاص آخرون على دراية بالمناقشات.

    وقال كيث لوس، المدير التنفيذي لـ"كيوت لوس": "على النقيض من المزاج العام في الوقت الراهن، كان الكوريون الشماليون على استعداد لإعادة فتح قناة نيويورك بعد انتخاب الرئيس ترامب وإدارته تشير إلى الانفتاح على المشاركة.

    وأضاف أن "العجز الكبير في الثقة في بيونغ يانغ وواشنطن تجاه بعضهما البعض عرقل عملية بناء الثقة الضرورية لإجراء حوار بناء".

    وكان التركيز الأميركي في وقت مبكر على ضمان الإفراج عن العديد من الأميركيين المحتجزين في كوريا الشمالية.

    وكان من بينهم وارمبير، الذي سجن لسرقة ملصق دعاية وسمح له بالعودة إلى الولايات المتحدة في يونيو — في حالة من اللاوعي. وتوفي بعد أيام. وسافر يون في مهمة على نطاق واسع إلى بيونغ يانغ لجلب وارمبير المنزل.

    وعلى الرغم من الغضب الشديد الذي تعرضت له الولايات المتحدة مع معاملة وارمبير وإدانة ترامب الشديدة، تواصلت المفاوضات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في نيويورك.

    وناقش يون ونظيره قضية الأمريكيين الآخرين الذين لا يزالون محتجزين. ومنهم كيم هاك سونغ، وهو موظف جامعي احتجز في أيار / مايو اتهم بأفعال "عدائية" غير محددة، وتوني كيم، وهو مدرس في نفس المدرسة، اتهم بمحاولة الإطاحة بالحكومة، وكيم دونغ تشول، وحكم عليهما بالسجن لمدة عشر سنوات مع الأشغال الشاقة بتهمة التجسس المفترض.

    انظر أيضا:

    أمن "غوام" يحذر من وصول صواريخ كوريا الشمالية الجزيرة في 14 دقيقة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أمريكا, أخبار كوريا الشمالية, علاقات سرية, مفاوضات سرية, الأمم المتحدة, جوزيف يون, ترامب, كيم جونغ أون, أمريكا, كوريا الشمالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik