14:21 GMT11 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    بعد احتجاجات السلطة الوطنية الفلسطينية أقدمت إسرائيل على خطوة غير مسبوقة.

    ووافقت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على إزالة أجهزة الكشف عن المعادن التي وضعتها عند مدخل الحرم القدسي في مدينة القدس القديمة.

    واستجابت الحكومة الإسرائيلية بذلك لمطلب العرب الذين أغضبهم قيام إسرائيل بوضع البوابات الإلكترونية عند مدخل الحرم القدسي.

    والأغلب ظنا أن إسرائيل قررت سحب أجهزة "كشف المعادن" من المسجد الأقصى خشية من الانتفاضة الفلسطينية الجديدة.

    ولفتت جريدة "برافدا" الإلكترونية الروسية إلى أن إسرائيل قررت إزالة أجهزة الكشف عن المعادن التي وضعتها عند مدخل الحرم القدسي، متأثرة برد فعل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي جمد كل الاتصالات مع إسرائيل إلى أن يتم إلغاء جميع الإجراءات الأمنية الجديدة التي فرضتها على دخول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى.

    وكان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بحث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال اتصال هاتفي، الأزمة في المسجد الأقصى.

     

    انظر أيضا:

    "حزب الله" يحصد الإنجازات الصعبة وإسرائيل تكشفها
    مقتل ضابط إسرائيلي وإصابة آخر إثر تحطم طائرة في النقب
    صحيفة إسرائيلية تتوقع: مقربون من محمد بن سلمان اتصلوا بمسؤولين إسرائيليين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, قرار, الحكومة الإسرائيلية, القدس, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook