03:15 GMT13 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم السبت 2 سبتمبر/أيلول، مجدداً أن التزام بلاده بالاتفاق النووي يأتي وفق مقررات هذا الاتفاق وليس بسبب ضغوط أميركية.

    طهران — سبوتنيك وقال ظريف، في تغريدة على حسابه على موقع "تويتر":  إن "موافقة إيران على البرنامج النووي تستند إلى أحكام وشروط هذه الاتفاقية وليس بسبب ضغوط من مسؤولين أمريكيين أو جماعات ضغط".

    كانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت، في تقرير أصدرته الخميس الماضي، أن إيران أبقت برنامجها النووي في الأطر التي تم تحديدها في الاتفاق الذي أبرمته مع الدول الست الكبرى عام 2015.

    وأشار التقرير إلى أن مخزون إيران من الماء الثقيل، بلغ 111 طنا في أغسطس/آب، ويظل أقل من حد 130 طنا المسموح به بحسب الاتفاق.

    وصدر تقرير الوكالة وسط أجواء توتر متصاعدة بين واشنطن وطهران بعد تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإلغاء الاتفاق بذريعة أن إيران "لم تلتزم به".

    يذكر أن إيران والسداسية الدولية [الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا] توصلتا، في يوليو/تموز عام 2015، لاتفاق لتسوية قضية البرنامج النووي الإيراني. وتم اعتماد خطة العمل المشتركة الشاملة التي تنص على رفع العقوبات عن إيران مقابل الحد من برنامجها النووي. ودخلت الخطة حيز التنفيذ يوم 16 يناير/كانون الثاني عام 2016.

    لكن عادت الأوضاع إلى التوتر من جديد، بعدما أقر الكونغرس الأمريكي قانونًا من شأنه فرض عقوبات جديدة على إيران وروسيا وكوريا الشمالية، وهو ما اعتبرته إيران خرقًا للاتفاق النووي.

    انظر أيضا:

    لافروف يبحث مع ظريف خطة العمل المشتركة حول البرنامج النووي الإيراني
    ظريف: إلغاء الاتفاق النووي "خسارة كبيرة" لأمريكا
    ظريف: الموقف الإيراني الداعم للقضية الفلسطينية ثابت ولن يتبدل
    ظريف: يجب ضرورة التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة في اليمن
    ظريف: خيارات ترامب "الخاطئة" جعلت حلفاءه يتهمون بعضهم بـ"دعم الإرهاب"
    ظريف: نأمل ألا ندخل في مواجهة مباشرة مع السعودية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أمريكا, أخبار إيران, العقوبات على إيران, الاتفاق النووي الإيراني, الوكالة الدولية للطاقة الذرية, الخارجية الإيرانية, محمد جواد ظريف, الولايات المتحدة الأمريكية, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook