06:39 25 مايو/ أيار 2019
مباشر
    الناس مجتمعين حول ضحايا الاشتباكات بين مسلحي الروهينغا وجيش ميانمار

    في عيد الأضحى...مقتل حوالي 400 شخص من مسلمي الروهينغا في ميانمار (فيديو+صور)

    © REUTERS / MOHAMMAD PONIR HOSSAIN
    العالم
    انسخ الرابط
    موسم الحج...وعيد الأضحى المبارك (59)
    525

    أعلن جيش ميانمار، يوم الجمعة، مقتل حوالي 400 شخص إثر اشتباكات بين القوات الحكومية وأقلية الروهينغا المسلمة، التي بدأت منذ أسبوع.

    وأشار الجيش في بيان له إلى أن " 90 اشتباكا وقع منذ 25 آب/ أغسطس، أدى إلى مصرع 370 شخصا من أقلية الروهينغا المسلمة، وبلغ عدد الضحايا في صفوف القوات الحكومية 15 شخصا، وتوجه الاتهامات إلى الروهينغا بقتل 14 مدنيا.

    وشن مجموعة من الروهينغا، يوم 25 آب/ أغسطس، هجمات مسلحة على 30 مركزا للشرطة ومعسكر في ولاية راخين شمال غربي البلاد، حيث ما زالت الصدامات مستمرة حتى الآن. وكانت الفترة 25 —27 آب/ أغسطس قد شهدت صدامات هي الأعنف بين الجانبين راح ضحيتها حوالي 100 شخص، بينهم عسكريون، بحسب "رويترز".

    وتشكّل الهجمات تصعيداً كبيراً في صراع يستعر في المنطقة منذ هجوم مشابه شنّه مسلحون من الروهينغا في تشرين الأول /أكتوبر الماضي، دفع السلطات إلى إطلاق عملية عسكرية ضخمة.

    وأدت هذه الحملة إلى صدور تقرير أممي عن "انتهاكات لحقوق الإنسان ارتكبتها قوات الأمن" هناك. كما أشار إلى "ارتكاب جرائم ضد الإنسانية".

    مصلي من الروهينغا يبكي خلال صلاة عيد الأضحى في مخيم اللاجئين
    © REUTERS / MOHAMMAD PONIR HOSSAIN
    مصلي من الروهينغا يبكي خلال صلاة عيد الأضحى في مخيم اللاجئين

    ووثقت الأمم المتحدة أعمال اغتصاب جماعي وعمليات قتل شملت أطفالًا وممارسات ضرب وحشي واختفاء بحق مسلمي الروهينغيا في ميانمار. ويقول ممثلو الروهينغيا إن حوالى 400 شخص لقوا حتفهم خلال تلك العملية.

    ويعيش نحو مليون من مسلمي "الروهينغيا" في مخيمات بولاية أراكان، بعد أن حرموا من حق المواطنة بموجب قانون أقرته ميانمار عام 1982، كما تعرضوا لسلسلة مجازر وعمليات تهجير ليتحولوا إلى أقلية مضطهدة بين أكثرية بوذية وحكومات غير محايدة.

    اللاجئين يعبرون الحدود من ميانمار إلى بنغلاديش
    © REUTERS / MOHAMMAD PONIR HOSSAIN
    اللاجئين يعبرون الحدود من ميانمار إلى بنغلاديش

    وتعد الحكومة مسلمي "الروهينغيا" "مهاجرين غير شرعيين من بنغلادش"، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الدينية الأكثر تعرضا للاضطهاد في العالم".

    ومع اندلاع أعمال العنف ضد "الروهينغا" في يونيو / حزيران 2012، بدأ عشرات الآلاف منهم بالهجرة إلى دول مجاورة، ما أوقعهم في قبضة متاجرين بالبشر.

    اللاجئين يعبرون الحدود من ميانمار إلى بنغلاديش
    © REUTERS / MOHAMMAD PONIR HOSSAIN
    اللاجئين يعبرون الحدود من ميانمار إلى بنغلاديش

    وتعتبر السلطات في ميانمار، مسلمي الروهينغا مهاجرين غير شرعيين رحلتهم في القرن الـ 19 بداية القرن الـ 20 السلطات الاستعمارية البريطانية من بنغلاديش، إلى ميانمار، ولم تمنحهم الجنسية.

    الموضوع:
    موسم الحج...وعيد الأضحى المبارك (59)

    انظر أيضا:

    "التعاون الإسلامي" تعقد اجتماعا استثنائيا لبحث قضية مسلمي ميانمار
    عالم أزهري: "الطيب" يحاور شباب "ميانمار" لوقف العنف وتحقيق السلام
    رئيس وزراء ماليزيا يدعو لوقف إبادة الروهينغا في ميانمار
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, الروهينغا, مسلمين, تمييز عنصري, اضطهاد, عنف, اشتباكات, الشرطة, ميانمار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik