16:30 24 مايو/ أيار 2019
مباشر
    تويتر

    الحكومة البريطانية تحظر حساب "آر تي" على "تويتر"

    © AP Photo / Richard Drew
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01

    سألت رئيسة تحرير وكالة "سبوتنيك"، وقناة "آر تي" مارغاريتا سيمونيان، اليوم الأحد، في تعليقها على حظر حساب القناة التلفزيونية حول الثورة في 1917: "ماذا حدث للفكاهة البريطانية"، و تفاعل أيضا مع حظر الحساب مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج .

    موسكو — سبوتنيك. وكتبت سيمونيان، تغريدة في حسابها على موقع " تويتر"، "أين أخفوا الفكاهة الإنجليزية المفضلة لدي؟".

    بدوره أعلن أسانج، أن المملكة المتحدة أرغمت "تويتر" على حظر الحساب حول أحداث عام 1917.

    وكتب أسانج: "أرغمت الحكومة البريطانية "تويتر" على حظر حساب " آر تي" ، الذي يتحدث عن أن فورين- أوفيس تحدث في 1917 عن الثورة الروسية".

    هذا وقد فرضت إدارة الشبكة الاجتماعية "تويتر"، في وقت سابق، حظرا مؤقتا على المدونة الصغيرة، التي تم إنشاؤها من قبل "آر تي" إطار مشروع واسع النطاق باللغة الإنجليزية على الأنترنت بمناسبة الذكرى المئة لثورة عام 1917.

    واعتبرت قناة "آر تي" أن هذا التصرف لتقويض المشروع "وراء الأبواب المغلقة" اتخذ من قبل وزارة الخارجية البريطانية دون أي اتصال مع منشئيه.

    واستخدم حساب  BritshEmb1917 @الشعار الرسمي لوزارة الخارجية البريطانية كرمز، وقيل في الوصف، أن هذا هو "الحساب الرسمي للمملكة المتحدة في الإمبراطورية الروسية على تويتر". و تم إنشاء المدونة الصغيرة من قبل "آر تي" لمشروع  LIVE 1917، الذي يحكي عن تاريخ الثورة في روسيا كما لو كان نيابة عن المعاصرين لهذه الأحداث.

    ووفقا لصحيفة الغارديان، تم حظر حساب " آر تي" هذا بسبب شكوى من قبل الحكومة البريطانية، وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية لوكالة "سبوتنيك" أن الوزارة نبهت "تويتر" عن استخدام الرمز الحكومي دون الإذن اللازم.

    ومن جهتها أشارت "آر تي"، إلى أن هذا المشروع هو أكبر مشروع إعادة بناء تاريخية، الذي حاولوا أن ينفذوه في "تويتر". في الوقت الحقيقي، تنشر عشرات الحسابات رسائلها يوما بعد يوم، كما لو أن الأحداث تطورت قبل 100 سنة.

    في المجموع استخدم أكثر من 115 ألف مشارك "هاشتاغ" فريدا من نوعه مشروع LIVE 1917. ولدى الحسابات الرسمية للمشروع أكثر من 100 ألف متابع.

    ويتابع المشروع صحفيون وباحثون وسياسيون ومؤرخون. ومن بين متابعي المشروع المعروفين — المحافظ أوشاكوف، و رئيس الوزراء السويدي السابق كارل بيلدت، وبرلمانيين من بريطانيا وإيطاليا، والسفير الإسباني في روسيا، وسفراء بريطانيا في إستونيا وأوكرانيا، والبعثة الروسية لدى الأمم المتحدة. وكذلك صحفيين من جميع أنحاء العالم: من صحيفة الغارديان، بلومبرغ، وول ستريت جورنال، نيويورك تايمز، واشنطن بوست ومجلة نيوزويك، فرنسا 24 ، ووسائل إعلام أخرى.

    انظر أيضا:

    مصر: بريطانيا رفعت الحظر على الأجهزة الإلكترونية في الرحلات من القاهرة إلى لندن
    رئيسة وزراء بريطانيا تنفي خبر استقالتها
    سحابة كيميائية تسببت بمئات الجرحى في بريطانيا
    الكلمات الدلالية:
    حساب, حظر, ثورة, وزارة الخارجية البريطانية, آر تي, الحكومة البريطانية, تويتر, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik