22:43 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    أونغ سان سو تشي

    صحيفة بريطانية: سر لعنة الصمت التي أصابت صاحبة نوبل تجاه مذابح الروهينغا

    © REUTERS/ SOE ZEYA TUN
    العالم
    انسخ الرابط
    0 37611

    ربما لم يكن أحد في العالم الحديث ليس معجباً جداً بها كرمز أخلاقي، قبل أن تسقط الآن في التقدير العالمي، كما حدث مع أونغ سان سو تشي، كما تقول صحيفة "الغارديان" البريطانية.

    سنوات من النضال قضتها أونغ سان سو تشي، رئيسة ميانمار، في الدفاع عن حقوق الإنسان والعدل والحرية في مواجهة الحكم العسكري، قبل أن تتحول إلى "متهمة بالصمت تجاه مجازر ترتكب ضد مجموعة من الناس فقط بسبب ديانتهم".

    صحيفة "الغارديان" البريطانية قالت إنه "ربما لا يوجد في العالم الحديث من كان رمزا يحتذى به دوليا، ثم انهارت مكانته مثلما هو الحال مع رئيسة ميانمار".

    الصحيفة البريطانية قالت عن سان سوتشي، (72 عاما)، إنها كسرت صمتها فقط لتدافع عن الحكومة التي تمثلها، متناسية ما وصفته الأمم المتحدة بأنه "عمليات تطهير عرقية" ضد أقلية الروهينغا المسلمة، ما أثار غضب المجتمع الدولي ضدها.

    الصحيفة البريطانية نقلت ما قاله القس ديزدمود توتو، الحاصل على جائزة نوبل للسلام، من أن "صمتها على هذه المجازر ثمنه فادح"، داعيا سان سو تشي إلى ضرورة التدخل من أجل وقف اضطهاد الأقلية المسلمة من الروهينغا في بلادها.

    سان سوتشي في حديثها عندما تلقت جائزة نوبل، قبل عقدين، تحدثت عن معاناة البوذيين من اضطهاد. ولكن قرارها بتجاهل معاناة "الروهينغا"، بعد سنوات من الإصرار على أن حقوق الإنسان هي حرب لجعل "مجتمعنا الإنساني أكثر أمنا ولطفا"، يبدو أنه بداية فصل جديد من حياتها غير العادية.

    "الغارديان" وصفت سان سو تشي بأنها "شخصية غير عادية، فهي ابنة بطل قومي، ضحت بحياتها الأسرية الطبيعة من أجل الحرية والعدل". ففي عام 1988 أصبحت بطلة قومية ورمزا عالميا، فكان اسمها يذكر بجانب رواد النضال وحقوق الإنسان مثل غاندي ونيلسون مانديلا.

    ولدت سان سو تشي عام 1945، وتعلمت في مدرسة دولية في المدينة حتى سن الـ15، إلى أن عينت والدتها سفيرة في الهند وانتقلت أسرتها إلى نيو دلهي. وذلك قبل أن تنتقل إلى بريطانيا، حيث التقت بزوجها.

    معترضون على رئيسة ميانمار في إندونيسيا
    DARREN WHITESIDE
    معترضون على رئيسة ميانمار في إندونيسيا

    وتزامنت فترة مرض والدتها مع الاحتجاجات ضد الديكتاتورية العسكرية في بلادها، لتعود مرة أخرى إلى وطنها وتكون جزءاً من النضال من أجل الحرية.

    شاركت سو تشي في تأسيس الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، قبل أن يتم اعتقالها في صيف 1989، لتحصل على جائزة نوبل للسلام بعد ذلك بعامين.

    وقالت سان سو تشي، في خطبة لها في أثناء الاحتجاجات، "لا يمكن أن أكون بمنأى عما يحدث في البلاد الآن"، لتصبح بذلك قائدة للحركة الاحتجاجية.

    وحصلت سان سو تشي، في عام 1991، على جائزة نوبل للسلام، إذ وصفتها اللجنة المنظمة بأنها "مثال حي لقوة الضعفاء". وظلت تحت الإقامة الجبرية لمدة 6 سنوات.

    وفي 2003، اعتقلت على خلفية مناوشات بين أنصارها وعدد من الداعمين للنظام العسكري.

    وأطلق سراحها في المرة الأخيرة عام 2010، لتشارك في الانتخابات التي أجريت عام 2012، وفازت فيها بسهولة.

    انظر أيضا:

    مصر تطالب ميانمار بحماية مسلمي الروهينغا
    بالفيديو...أول تعليق من رئيسة وزراء بورما على "مجازر الروهينغا"
    الكلمات الدلالية:
    مسلمي بورما, أخبار ميانمار, اضطهاد, مذابح, الروهينغا, أونغ سان سو تشي, ميانمار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik