13:48 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    عرض عسكري لقوات الجيش الروسي بمناسبة الذكرى الـ 71 لـ عيد النصر ضد ألمانيا النازية في الحرب الوطني (1941-1945) في القاعدة العسكرية حميميم

    مولدوفا تطالب روسيا بسحب جيشها من البلاد

    © Sputnik. Maxim Blinov
    العالم
    انسخ الرابط
    0 41401

    طالب رئيس الوزراء المولدوفي، بافيل فيليب، اليوم الجمعة، بانسحاب القوات الروسية من ترانسنيستريا.

    الأمم المتحدة — سبوتنيك. وقال فيليب في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة "إننا نكرر طلبنا بالانسحاب الكامل وغير المشروط لما يسمى بمجموعة العمل للجيش الروسي، التي خلفت الجيش السوفييتي سابقا، والتي نشرت بشكل غير قانوني على أراضي جمهورية مولدوفا".

    هذا ومن المتوقع، بعد إثارة رئيس الوزراء المولدوفي الموضوع في الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن تنظر حكومة مولدوفيا في الأمر خلال دورتها الحالية كبند مستقل.

    وفي وقت سابق، تقدم الممثل الدائم لمولدوفا لدى الأمم المتحدة، فيكتور مورارو، بطلب لأمانة الأمم المتحدة، يذكر فيه "أن بلاده تتوقع أن تنظر الأمم المتحدة في دورتها الـ72 بمسألة سحب القوات الأجنبية من البلاد".

    في وقت لاحق، أعلنت وزارة الخارجية المولدوفية أن "هذه المبادرة لا تنطبق على القوات الروسية المتواجدة ضمن قوات حفظ السلام الثلاثية في المنطقة الآمنة بإقليم ترانسنيستريا".

    وأعلنت الأمانة العامة للأمم المتحدة، من جانبها، أن النظر في موضوع سحب القوات الأجنبية من مولدوفا ، قد تم تأجيله لتشرين الأول/ أكتوبر القادم.

    يذكر أن مجموعة عمليات من القوات الروسية تتمركز على أرض ترانسنيستريا خلفاً للجيش الـ14 للقوات المشتركة الذي تم وضعه تحت السيادة الروسية بعد انهيار الاتحاد السوفييتي السابق. وتقتصر المهام الأساسية المخصصة لمجموعة العمليات الروسية هذه على القيام بعمليات حفظ السلام وحراسة مستودعات الذخيرة.

    هذا ويبلغ نسبة عدد سكان ترانسنيستريا من الروس والأوكرانيين 60% من العدد الإجمالي. وكان سكان هذه المنطقة يسعون إلى الانفصال عن مولدوفا حتى قبل انهيار الاتحاد السوفييتي خوفا من انضمام مولدوفا، بوجود النزعة القومية المتصاعدة، إلى رومانيا. وبعد أن فشلت السلطات المولدوفية في حل هذه المشكلة عام 1992 باستخدام القوة، فقدت كيشناو السيطرة على ترانسنيستريا.

    الكلمات الدلالية:
    الجيش الروسي, مولدوفا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik