19:39 GMT16 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بدأ الناخبون صباح الأحد في التوجه إلى مكاتب الإقتراع في الانتخابات التشريعية. و ترجح استطلاعات الرأي أن تمنح ميركل ولاية رابعة مستشارة لالمانيا، غير أنها قد تشهد اختراقا تاريخيا لليمين الشعبوي والقومي.

    ويبلغ عدد أصحاب الحق بالتصويت في هذا البلد الأوروبي 61.5 مليونا من أصل 82.6 مليون نسمة يمثل المسلمون بينهم نحو خمسة ملايين.

    ويتم اختيار النواب وفق نظام انتخابي يمزج ما بين الغالبية والنسبية، على أن تعطي استطلاعات الرأي فور إغلاق مراكز التصويت مؤشرات واضحة إلى تشكيلة المجلس المقبل، قبل بدء صدور النتائج تباعا خلال الليل.

    ومن المقرر أن يجتمع البرلمان الجديد بعد 30 يوما على انتخابه، أما قرار تشكيل الحكومة الجديدة فيصدر بعد عدة أسابيع وربما عدة أشهر. ومن بين التكهنات تكوين ائتلاف كبير في ألمانيا في الفترة المقبلة أي يجمع بين الحزبين الكبيرين وهما حزب ميركل (الاتحاد المسيحي

    الديمقراطي) والحزب الاشتراكي الديمقراطي كما هو الحال الآن.

    فيما تشير كل استطلاعات الرأي إلى أن فوز المستشارة ميركل بولاية رابعة شبه مؤكد، فإن المفاجأة قد تكون النسبة التي سيحصل عليها اليمين الشعبوي. فمعظم استطلاعات الرأي تضع "حزب البديل من أجل ألمانيا" في المركز الثالث.

    وتستعد المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل للفوز بفترة رابعة، فيما حث منافسها مارتن شولتس، الذي يمثل يسار الوسط أنصاره على مواصلة النضال من أجل كسب أصوات في الوقت الذي لم يحسم فيه ثلث الناخبين موقفهم.

    كما يتوقع المراقبون أن يتشكل ائتلاف يطلق عليه ائتلاف جامايكا (نسبة إلى علم جامايكا) الذي يضم ألوانا تجمع بين رايات كل من حزب ميركل والحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) وحزب الخضر (الأسود — الأصفر — الأخضر). وفي كلتا الحالتين تظل المستشارة الألمانية

    أنغيلا ميركل في منصبها.

     

    انظر أيضا:

    موسكو والرياض تعززان تعاونهما في تحقيق الاستقرار بسوق النفط
    الجبير: موسكو والرياض تعملان بشكل وثيق في مجال مكافحة الإرهاب
    أثينا ترفض المضي قدما باستثمارات الدوحة
    الكلمات الدلالية:
    ألمانيا, المانيا, تصويت, الانتخابات التشريعية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook