08:07 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    201
    تابعنا عبر

    أفاد أطباء تابعون للأمم المتحدة وعاملون في مجال الرعاية الصحية، اليوم الأحد 24 سبتمبر/أيلول، بأن الأطباء المعالجين لمرضي من بين نحو 429 ألفا من الروهينغا المسلمين الذين فروا في الأسابيع الأخيرة إلى بنغلادش من ميانمار فحصوا عشرات النساء المصابات بجروح تدل على اعتداءات جنسية عنيفة.

    وبحسب رويترز فإن روايات العاملين في الحقل الطبي، تدعمها بعض الحالات تقارير طبية، مصداقية على اتهامات متكررة تتراوح من الملامسة بالأيدي إلى الاغتصاب الجماعي وجهتها نساء من الأقلية المسلمة التي لا يتمتع أفرادها بأي جنسية إلى القوات المسلحة في ميانمار.

    وقد رفض المسؤولون في ميانمار هذه الاتهامات في أغلبها ووصفوها بأنها دعاية من جانب المتطرفين تهدف إلى تشويه الجيش الذي يقولون إنه يشن حملة مشروعة لمكافحة متمردين ولديه أوامر بأن يعمل على حماية المدنيين.

    وصرح زاو هتاي المتحدث باسم زعيمة ميانمار أونج سان سو كي إن السلطات ستحقق في أي اتهامات تقدم إليها، وأضاف:

    هؤلاء النسوة ضحايا الاغتصاب يجب أن يأتوا إليها، وسنمنحهن الأمن الكامل، وسنحقق وسنتخذ إجراءات.

    ولم تعلق سو كي بنفسها على الاتهامات المتعددة عن الاعتداءات الجنسية التي ارتكبها أفراد الجيش بحق نساء الروهينغا والتي ترددت في محافل عامة منذ أواخر العام الماضي.

    تفجر العنف في ولاية راخين بشمال غرب ميانمار في أعقاب هجمات على قوات الأمن شنها متشددون من الروهينغا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأدت هجمات أخرى في 25 أغسطس/آب إلى هجوم عسكري جديد وصفته الأمم المتحدة بأنه "تطهير عرقي".

    انظر أيضا:

    توقف هجرة الروهينغا بعد وصول نحو 430 ألف شخص إلى بنغلاديش
    نيودلهي: الروهينغا في الهند ليسوا لاجئين إنما...
    الملك سلمان يتدخل لمساعدة مسلمي الروهينغا
    قرار بريطاني بشأن جيش ميانمار بسبب أزمة الروهينغا
    أزمة الروهينغا...متى بدأت وكيف تنتهي
    عدد لاجئي الروهينغا في بنغلادش يقترب من نصف مليون خلال شهر
    بيان: مجلس الأمن يدين العنف المفرط في ميانمار ضد مسلمي الروهينغا
    الكلمات الدلالية:
    أدلة جديدة, إبادة عرقية, تهجير, اغتصاب, الأمم المتحدة, جيش ميانمار, أطباء, روهينغا, بنغلادش, ميانمار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook