08:15 23 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    مسيرة لأنصار حزب البديل من أجل ألمانيا

    "صدمة تاريخية"...الحزب المعادي للإسلاميين أصبح القوة الثالثة في البوندستاغ

    © REUTERS / THILO SCHMUELGEN
    العالم
    انسخ الرابط
    الانتخابات الرئاسية الألمانية (36)
    0 20

    أسفرت نتائج الانتخابات البرلمانية في ألمانيا عن دخول حزب اليمين "البديل لألمانيا"، لأول مرة في البوندستاغ، وهو الحزب الذي ينظر له في المجتمع الألماني على أنه حزب الأجزاء المعادية للإسلاميين في ألمانيا وأوروبا.

    ويرى البعض أن نجاح اليمينيين جاء بشكل غامض، ويعزي كثيرون ذلك إلى سياسة الهجرة التي تتبعها السلطات.

     

    وكانت استطلاعات الرأي قد أظهرت منذ فترة طويلة، أن هذه المجموعات سوف تنضم إلى البرلمان، لكن النتيجة النهائية رغم ذلك جاءت صادمة حيث بلغت النسبة 12.6%، وقد خرج خصوم هذا الحزب في المدن الكبيرة بمظاهرات جماهيرية.
    ويشير الخبراء إلى أنه نظرا لعدم انتصار حزب ميركل المطلق، فإنها ستواجه وقتا صعبا مع هذا الخصم في البوندستاغ.

     

     

    ووفقا لآخر البيانات سيشكل "بديل ألمانيا" ثالث أكبر فصيل في البوندستاغ بعدد مقاعد 94 مقعدا.

    وقد أنشأ حزب بديل ألمانيا في عام 2013، خارجا من صفوف حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وكان هدف خروجه  منذ البداية هو إخراج ألمانيا من الاتحاد الأوروبي ومعالجة القضايا الملحة الأخرى مثل تبسيط التشريعات الضريبية والقرارات الخاصة بالقضايا السكانية والهجرة.

     

    وفي انتخابات عام 2013 هزم حزب البديل ولم يتمكن من التغلب على الحاجز الضروري والحصول على نسبة 5%.

    وفي مؤتمر عقد في مايو/ أيار 2016 أعلن الحزب عن برنامجه الأول، الذي يهدف إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي، ومن حيث أزمة الهجرة يرى قادة الحزب أن مهمتهم الرئيسية هي معارضة الإسلام.

    ويطالب الحزب بوقف بناء المساجد بأموال الرعاة الخليجيين، كما يسعون إلى حظر الآذان، كما يسعون أيضا إلى منع ارتداء البرقع والنقاب في الأماكن العامة.

    ويقول قادة الحزب إن الخروج من تجربة اليورو يحتاج إلى نقطة منفصلة على جدول الأعمال، وأعلنوا أنهم على استعداد لإجراء استفتاء للخروج من منطقة اليورو، وفي الوقت الذي لا يدعون فيه للخروج من الاتحاد الأوروبي يصرون على ضرورة تعزيز سيادة ألمانيا داخل الاتحاد.

    كما يروج الحزب لأفكار تعني في جوهرها الإصلاح الدستوري والحد من قوة الأحزاب وعدد النواب في البوندستاغ والتمثيليات المحلية.

    وفي جدول الأعمال الدولي يقف الحزب مع عضوية ألمانيا الدائمة في مجلس الأمن الدولي.

    وينتقد حزب البديل من أجل ألمانيا الأحزاب السياسية التقليدية باعتبارها "شعبوية وقومية". وحول نجاح الحزب غير المتوقع في الانتخابات يقول زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي مارتن شولتز إنه يشعر بالقلق إزاء نجاح هذا الحزب اليميني، كما ترى ميركل أن وصول الحزب اليميني "البديل من أجل ألمانيا" يمثل تحديا كبيرا.

    وعلى الرغم من أن الحزب نفسه لم يكن يتوقع هذا النجاح في الانتخابات إلا أن قادته يعتزمون القيام بعمل صعب لكنه بناء في البوندستاغ.

    وفي وقت سابق قال قادة الحزب إنهم يعتزمون، إذا دخلوا البوندستاغ، تشكيل لجنة للتحقيق في سياسة الباب المفتوح التي تتبعها ميركل فيما يخص اللاجئين، وقد أكدت ميركل أنها لا تخشى مثل هذا التحقيق البرلماني المحتمل.

    ولم يثر فوز البديل القلق داخل ألمانيا فقط، بل في أوروبا كلها، إذ وصف وزير الخارجية البلجيكي هذه النتيجة بأنها "صدمة تاريخية".

    كما أعرب وزير الخارجية النمساوي سباستيان كورتز عن اعتقاده بأن نتائج انتخابات البوندستاغ تعكس استياء السكان من سياسة الهجرة.    

    الموضوع:
    الانتخابات الرئاسية الألمانية (36)

    انظر أيضا:

    أنجيلا ميركل: نحن أقوى حزب سياسي في ألمانيا
    مراكز اقتراع الانتخابات التشريعية في ألمانيا تفتح أبوابها
    مجلس يهود ألمانيا خائف من "البديل"
    سبعة آلاف عامل يتظاهرون في ألمانيا
    ألمانيا ترفض تعريض اتفاق" السداسية" حول إيران للخطر
    الليبراليون في ألمانيا يريدون وزارة المالية في ائتلاف ميركل
    الكلمات الدلالية:
    البوندستاغ, ميركل, العالم, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik